محلل اقتصادي يوضح أسباب تراجع الدولار أمام الشيكل

أوضح الكاتب والمحلل الاقتصادي أ. مصطفى رضوان ، الثلاثاء ، أسباب تراجع الدولار الأمريكي أمام الشيكل الإسرائيلي ، والذي وصل إلى مستوى 3.15 اليوم ، وهي سابقة لم تحدث من قبل منذ 25 عامًا.

وأوضح رضوان في مقال ، أن تراجع سعر الصرف مرتبط بأسباب قوة الشيكل وليس ضعف الدولار ، حيث لم يتأثر سعر صرف الدولار أمام العملات الرئيسية.

وأشار إلى أن أسباب قوة الشيكل في هذه الأيام يمكن تفسيرها للأسباب التالية:

1- زيادة تدفق العملات الأجنبية إلى الاقتصاد الإسرائيلي من الخارج بقعل الاستقرار النسبي ونشاط قطاع التكنولوجيا في “اسرائيل”.

2- تصريح البنك المركزي سابقا إلى أن برنامج شراء العملات الأجنبية سينتهي قريبا ووصول الشراء خلال النصف الاول من العام2021 فقط الى 25 مليار شيكل وهو ما لم يحدث من قبل .

3- نمو فائض الحساب الجاري لدى الكيان الصهيوني، كما ارتفعت الاستثمارات المباشرة لدى الكيان ، حيث تبيع مؤسسات الاستثمار “الإسرائيلية” كميات كبيرة من العملات الأجنبية بسبب ربحية استثماراتها في أسواق رأس المال في الخارج ، وهو ما دفع المستثمرين الأجانب لشراء سندات حكومية “إسرائيلية”.

4- زيادة الإنفاق العام لدى الحكومة ودعم المتضررين والعاملين عن العمل والفئات المهمشة وكبار السن والمرضى.

5- تزايد حجم الصادرات الاسرائيلية للخارج .

وأشار إلى أن هذه الأسباب وغيرها أدت إلى قوة الشيكل ، وتوقع أن يواجه صانع السياسة النقدية في الكيان “الإسرائيلي” ضغوطا من قطاعاته الصناعية ، حيث أن هذه الزيادة تؤثر سلبا على صادراتهم ، ما يعني خسائر في المليارات بسبب الانخفاض في مبيعاتهم.

وأشار إلى أن البنك المركزي “الإسرائيلي” قد يلجأ لمزيد من مشتريات العملة الأجنبية ، لكن السياسة الشرائية لن تكون قادرة على احتواء قوة الشيكل هذه بشكل مطلق ، لكنها قد تعيدها إذا قررت الشراء من المستويات 3.2- 3.3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.