7 أسباب تدفعك للتوقف عن استخدام مايكروسوفت إيدج

أعادت تشغيل متصفح الإنترنت الخاص بها تحت الاسم لمواكبة التطور الذي حدث في عالم المتصفحات.

تحاول الشركة منذ ذلك الحين جذب المستخدمين والاحتفاظ بهم من خلال مجموعة من الرسائل الإعلانية التي تظهر في نظام الويندوز باستمرار ، بالإضافة إلى جعله المتصفح الرسمي لنظام التشغيل Windows 11.

على الرغم من أن Microsoft تستخدم نواة Chromium التي يعتمد عليها Google Chrome ، إلا أن بعض المستخدمين ما زالوا يفضلونها.

هناك مجموعة متنوعة من الأسباب التي تدفع المستخدمين إلى الابتعاد عن متصفح Microsoft Edge واستخدام Google Chrome ، بما في ذلك

تخصيص متصفحك للمشتريات

بدأت Microsoft في توجيه تجربة Edge حول التسوق والتسوق عبر الإنترنت ، وقد أضافت ميزة جديدة تتيح للمستخدمين تأجيل الدفع للمشتريات التي قاموا بها بالتعاون مع ZIP.

تعمل هذه الطريقة بطريقة مشابهة لبطاقة الائتمان ، حيث تتيح لك شراء المنتجات ثم الدفع لاحقًا إلى منصة ZIP.

هناك الكثير من الشكوك حول الممارسات المالية لشركات مثل ZIP ، فضلاً عن حقيقة أن Microsoft تشجع أساليب الشراء الضارة بدلاً من محاولة الحد منها.

لا يحب بعض الأشخاص ربط تجربة التسوق مباشرة بمتصفح واحد ، لأن هذا يعرض بياناتك للتسريبات والمبيعات لشركات الإعلان.

مخاوف أمنية من Microsoft Edge

يمكن لـ Microsoft Edge عرض العديد من العروض والخصومات على المنتجات التي تعجبك وإضافتها إلى قائمة المراقبة الخاصة بك.

على الرغم من أن Microsoft توفر العديد من خيارات الخصوصية في محاولة للتخفيف من المخاوف في هذا الصدد ، فإن المهتمين بالخصوصية يخشون عواقب سعي Microsoft لسلوك الشراء لدى المستخدمين في هذا الصدد.

وتعمل الميزات الجديدة وميزات التسوق التي تضيفها Microsoft على جمع المزيد من المعلومات حول المستخدمين.

لا يمكنك التأكد من كيفية استخدام هذه المعلومات ، حيث قد يتم بيع هذه البيانات للشركات أو إساءة استخدامها.

هناك العديد من المخاوف الأمنية المتعلقة بخصوصية المستخدمين فيما يتعلق بالعديد من الميزات في المتصفحات مثل Edge واستخدام الشركات لهذه البيانات.

يؤدي هذا ببعض المستخدمين إلى تقليل كمية البيانات التي يتم جمعها حول استخدامك للإنترنت باستخدام متصفحات تدعم خصوصية أفضل.

الكثير من الميزات التي لا تحتاجها

تعمل Microsoft على إدخال العديد من الميزات في متصفح Microsoft Edge على أمل جذب المزيد من المستخدمين.

ومع ذلك ، فإن العديد من المستخدمين لا يحتاجون إلى مثل هذه الميزات ، مما يجعلهم ميزات إضافية تؤدي إلى إبطاء جهازك ويصبح المتصفح ثقيلًا.

هذا يجعل المتصفح غير مناسب للأجهزة القديمة أو الأضعف قليلاً ، وبعض المستخدمين لا يحتاجون إليه وبالتالي لا يريدون ذلك.

محاولة Microsoft لتوجيه المستخدمين إلى Edge

جعلت Microsoft Microsoft Edge المتصفح الرسمي لنظام التشغيل Windows 11 ، مما يجعل من الصعب على المستخدمين تغيير المتصفح الافتراضي.

قامت Microsoft بتعديل الطريقة التي تغير بها المتصفح الافتراضي أكثر من مرة ، حيث كان الأمر أكثر صعوبة عندما تم إصدار Windows 11.

تسبب هذه الصعوبة بعض الإزعاج للمستخدمين ، حيث لا يقبل الجميع العملية التي تجبر المتصفح على استخدامه.

إعلانات سيئة لـ Microsoft Edge

يمكنك تثبيت أي متصفح تريده داخل Windows 11 ، ولكن يمكن لـ Microsoft مساعدتك إذا حاولت تثبيت أي متصفح آخر.

تظهر العديد من الإعلانات أثناء استخدامك لنظام التشغيل Windows 11 أو أثناء محاولة تنزيل متصفح آخر ، وهذه الإعلانات تزعج المستخدمين.

وسخرت Microsoft من متصفح Google Chrome مؤخرًا في تحديث جديد لمتصفح Edge الخاص بها ، حيث كانت تعرض رسالة ساخرة عندما حاولت تنزيل Chrome.

يمكن أن تظهر هذه الرسائل بشكل عشوائي في أي وقت أثناء استخدام Windows 11 حتى إذا كنت لا تستخدم متصفحًا منافسًا.

مخاوف الاحتكار

يخشى البعض أن تقوم Microsoft بتحويلها إلى احتكار يجبرك على استخدام منتجاتها بغض النظر عن تفضيلاتك.

نشأ هذا القلق بسبب تصميم الشركة على دفع متصفح Edge للمستخدمين والإعلانات المستمرة التي تظهر لهم.

تستخدم Google و Apple سياسات مشابهة لما تحاول Microsoft القيام به ، لكن هذه السياسات ليست صريحة أو صريحة مثل سياسات Microsoft.

يكره بعض المستخدمين محاولة مايكروسوفت وإصرارها على استخدام منتجاتها ، فهذا يوحي لهم برغبة الشركة في الاستفادة منها بشكل إضافي.

سياسات Microsoft المربكة

لدى Microsoft سجل حافل بالسياسات السيئة للغاية والمربكة التي تُبعد المستخدمين عنها.

يمكنك دائمًا توقع خدعة خفية من Microsoft بمنتجاتها المتنوعة ، وعلى الرغم من أن Edge تبدو واعدة ، إلا أن الخوف من سياسات Microsoft يبعد الكثيرين عنها.

بدأت هذه السياسات في الظهور مع ميزات التسوق الجديدة التي تهدف إلى جمع المزيد من المعلومات عنك وعن استخدامك للإنترنت.

لكن لا يمكن القول أن هذه السياسات بدأت تظهر أو تؤثر على المستخدمين بشكل مباشر وتجبرهم على الابتعاد عن المتصفح.

ومع ذلك ، يُنظر إليه على أنه بداية الطريق لشركة Microsoft وفكرة لما قد تحاول الشركة استخدامه في السنوات القادمة من Microsoft Edge.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى