مباراة كلاسيكو الأرض بلغة الأموال

مباراة كلاسيكو الأرض بلغة الأموال

انشغلت وسائل الإعلام الإسبانية اليوم بكلاسيكو الأرض الذي يشغل بال الملايين حول العالم ،الذي يقام اليوم الاحد 1-3-2020 على ملعب "سانتياجو برنابيو ":وذلك ضمن منافسات الجولة الـ26 من الدوري الأسباني "الليجا".

 الكثير من التقارير تحدثت عن القوة الاقتصادية التى يحملها الكلاسيكو من حيث الإيرادات ومقارنتها بغيرها من السنوات ،فقد ذكرت صحيفة "آس" الإسبانية أن  الإيرادات التى حققها كلا الفريقان تصل إلى 1.6 مليار يورو، وهو أكثر من الناتج الاقتصادى المحلى لـ14 دولة، أبرزها ساموا، جزر سليمان، تونجا، دومينيكان وميكرونيزيا.

 هذه الإيرادات هي التي وضعت ريال مدريد وبرشلونة فى صدارة الترتيب العالمى لأكثر الأندية تحقيقًا للأرباح السنوية، والذى تم إعداده من قبل شركة (ديلويت) المتخصصة فى الأرقام والأرباح السنوية للدول حول العالم.

إضافة غلى ذلك فقد تحدثت التقارير عن أن حسابات ريال مدريد وبرشلونة تنمو بثبات، حيث تتوقع زيادة إجمالى إيرادات ريال مدريد هذا الموسم بنسبة 8.6 % (65 مليون يورو)، والبارسا 5.8% (57 مليون يورو).

وأشارت الصحيفة إلى أن ريال مدريد وبرشلونة يتطلعان إلى توسيع جبهاتهما لتوليد دخل أكبر على مدار السنوات المقبلة، ويظهر ذلك من اهتمامهما بشبكات التواصل الاجتماعى، وهى من أهم السُبل لزيادة الأرباح، حيث يملكان 478.5 مليون متابع فى الشبكات الرئيسية، وهو ما ينعكس على تأثير المُشاهدات لمباريات الكلاسيكو فى البث التلفزيونى.

ومن الجدير بالذكر أن آخر كلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة شاهده 650 مليون شخص، لذلك فإن القدرة على الجذب من الميرنجى والبلوجرانا هائلة.

إضافة إلى ذلك فإن الأموال التى تُضخ من تذاكر المباريات، فإن الجولات التى ينظمها كلا الناديين إلى (سانتياجو بيرنابيو) و(كامب نو) تدر المزيد من الأرباح ،حيث أن ثمن تذكرة الدخول لزيارة بيرنابيو 25 يورو، وكامب نو 26 يورو، ويستقبلون 2.3 مليون زائر كل عام، هذا الرقم يتجاوز عدد الزوار الذين يزورون بلدان كبيرة مثل سلوفاكيا (2.2 مليون) والإكوادور (1.7 مليون) ونيجيريا (1.9 مليون) ولبنان (1.8 مليون).

الكثير من المحليين يشيرون إلى أنه منذ رحيل كريستيانو رونالدوعن ريال مدريد،لم يعد لمباراة الكلاسيكو الوهج الذي كان سابقا وأن الاهتمام بدأ يقل بهذه المباراة رغم أنها ما زالت حدثاً مهماً بكل تأكيد.

يحتل ريال مدريد المركز الثالث في قائمة أغلى الفرق في العالم من حيث القيمة السوقية بعد ان كان يتصدرها في السنوات السابقة، ويبلغ إجمالي السعر التقديري للاعبيه مليار و80 مليون يورو، بينما يحتل برشلونة المركز الرابع بمليار و70 مليون يورو.

ولو افترضنا أن زين الدين زيدان وكيكي سيتيين سيعتمدان على نفس التشكيلة اللتان لعبا بها في مباراتي نابولي ومانشستر سيتي في ذهاب دوري أبطال أوروبا، ستبلغ قيمة مباراة الكلاسيكو مليار و132 مليون يورو فقط، وهذا أقل بحوالي 300 مليون يورو عن آخر مباراة لريال مدريد ضد برشلونة قبل رحيل الدون.

راكيتيتش ومودريتش مجرد مثاليين يوضحان سبب تراجع القيمة السوقية الإجمالية، لكن حدث الأمر ذاته مع جيرارد بيكيه، سيرجيو راموس، داني كارفاخال، نيلسون سيميدو، ليونيل ميسي، كريم بنزيما وسيرجيو بوسكيتس.



إرسال تعليق