تعرف على مصير البريميرليغ والليغا في ظل انتشار كورونا

تعرف على مصير البريميرليغ والليغا في ظل انتشار كورونا

بعد الانتشار الكبير لفيروس كورونا حول العالم ،واتخاذ الحكومات إجراءات وقائية من أجل الحد من انتشار الفيروس في بلادها ومن أهم  هذه الإجراءات كان إيقاف كافة المناسبات والبطولات الكروية على صعيد جميع البطولات العالمية ،خاصة بعد اكتشاف حالات إصابة بكورنا للعديد من لاعبي ومدربي كرة القدم .

 مصير البريميرليغ والليغا :

حيث أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عن تعليق نشاطه بالكامل وتأجيله إلى الرابع من نيسان ما لم يجد جديد ،وذلك بعد تأكد إصابة مالك أولمبياكوس بفيروس كورونا، عقب ملامسته لبعض لاعبي أرسنال على هامش مواجهة الفريقين في الدوري الأوروبي، حتى الآن لم يُعلن عن إصابة أحدهم، ولكن أُكِّدت إصابة مدربهم ميكيل أرتيتا.

أما بخصوص الدوري الإيطالي، فالحالة الكروية الأولى المسجلة للإصابة بفيروس كورونا كانت باسم دانيلي روغاني مدافع يوفنتوس، تلاه باولو ديبالا بشكل مؤكد في الوقت الحالي ،الأمر الذي أدى لوضع كريستيانو رونالدو وزملائه في الفريق نفسه إلى حجر صحي خاص برفقة أسرته.

العديد من متابعي ومحبي كرة القدم يتساءلون عن مصير البريميرليغ،وما الإجراءات المتبعة لتحدي كورونا حيث أن  كبرياء الإنجليز واعتزازهم بتلك المسابقة، وهناك خطر داهم وصل إلى تشخيص وزيرة الصحة البريطانية نفسها بالمرض ،ولكن هناك العديد من السيناريوهات المتوقع اتخاذها حسب مراقبي كرة القدم منها :

1-  اعتماد الجدول الحالي كجدول نهائي، أي أن يُتوَّج ليفربول بالدوري (82 نقطة)، ويتأهل معه ليستر (53) وتشيلسي (48) ومانشستر يونايتد (45) إلى دوري الأبطال نظرا لمعاقبة مانشستر سيتي (الثاني حاليا) بالحرمان من المشاركة. حل لطيف، وكأن شيفيلد وولفرهامبتون (43 نقطة) وتوتنهام (41 نقطة) وأرسنال (40 نقطة) سيرضون جميعا بتلك النتيجة قبل 9 أسابيع (ما يساوي 27 نقطة محتملة) من انتهاء المسابقة.

 2- التأجيل الكامل للدوري إلى حين انتهاء انتشار المرض ،خاصة بعدما بأت تظهر إمارات في الصين تفيد تباطؤ انتشار الفيروس، والأمل موجود في تعافي بريطانيا بل وسائر أوروبا مع الوقت، بالتالي يمكن ضغط ما تبقّى من مباريات قبل انطلاق الموسم التالي، سيكون وضعا سيئا في إعداد الموسم التالي.

3- استكمال المسابقة بدون جمهور، وهو حل يعتبر صعبا نوعا ما بسبب أنه لو تم إيقاف التجمعات داخل الملعب ،فغنه لا يمكن منع اللاعبين من المصافحة قبل المباراة، ولن تقلل من أماكن التجمع المعتادة للمشاهدة.

4_  الدورات المصغرة، وهي الفكرة التي تُناقش بالفعل في إيطاليا .

 5- إلغاء الموسم واستمرار كل فرد في موقعه. لا صعود ولا هبوط، لا صراع بشأن الأبطال، سيتأهل رباعي الموسم الماضي ويخرج منه مانشستر سيتي ليلحق بهم الخامس أرسنال.

   
اما بخصوص الليجا فقد  شُكِّلت لجنة من رابطة الليغا والاتحاد الإسباني لكرة القدم ومن المنتظر أن تُقدِّم قرارها النهائي في الخامس والعشرين من مارس/آذار الجاري، وفقا للاتفاق المُوقَّع بين خافيير تيباس رئيس رابطة الليغا ولويس روبيالس رئيس الاتحاد، ولكن إن فشلت اللجنة في الوصول لقرار، فسيعود القرار النهائي إلى يد روبيالس وحده.

   


إرسال تعليق