مقاول مصري يكشف فساد نظام السيسي وهدر بمليارات الجنهيات

مقاول مصري يكشف فساد نظام السيسي وهدر بمليارات الجنهيات

في فيديو تم تداوله بشكل واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي،و انتشر كالنار في الهشيم، أدلى به الفنان وصاحب إحدى شركات المقاولات محمد علي،حيث تنفذ شركته مشاريع تابعة للجيش المصري.

الفنان الذي يبلغ من العمر 45 عاما ،كشف تفاصيل دقيقة لم يعرفها الرأي العام من قبل، فقد اتهم  الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادات بالجيش بإهدار المال العام عبر الإنفاق على مشروعات تستهدف مصالح وأغراضا شخصية ودون دراسة أو جدوى اقتصادية.

محمد علي الذي شارك في بطولة مسلس "طايع" الذي عرض في رمضان 2018 وحاز اهتماماً جماهيرياً ونقدياً،ولكن الامر الذي دفعه لهذا الاعتراف هو فشله في الحصول على أمواله التي خسرها وتعويض الفوائد المستحقة عليه بسبب توسعه في العمل مع الجيش في مشاريع فاشلة اقتصادياً، حيث ترك المقاول الشاب مصر، وأعلن في إبريل/ نيسان 2019 إحياء شركته "أملاك العقارية للمقاولات" في برشلونة بإسبانيا، واشترى في موقع صحيفة "الأهرام" الحكومية مساحة إعلانية للدعاية لشركته التي تولد من جديد.

وأشار محمد علي في اعترافه المسجل عبر فيس بوك إلى أن العقار الذي يمكن رؤيته بوضوح من منطقة المنتزه في الإسكندرية مقام على أرض ليس من المعروف كيف تم تخصيصها من الأساس، شأنها شأن العديد من الاستراحات التي قال إنه ساهم في إنشائها للسيسي في أماكن مختلفة. وعلى حدّ تعبيره، فإنه "لا يتصور كيف ومتى سيقيم السيسي فيها جميعاً"، وهو ما يطرح بشكل مباشر قضية ابتلاع الجيش لأراضي الدولة بلا حسيب ولا رقيب.

لفت إلى أنه وقع ضحية الخلافات بين المخابرات الحربية مالكة المشروع والهيئة الهندسية الجهة المشرفة على التنفيذ، وأن اللواء شريف قرر في النهاية إيقاف المشروع لحين استكمال دراسات الجدوى والتصميمات الجديدة التي استغرقت سنة، لكن الهيئة الهندسية أجبرت المقاول على عدم سحب العمال من الموقع، مضيفا "وعندما أخبرتهم أن ذلك يتسبب في خسائر باهظة، قالوا هل تريد أن يعلم الرئيس أن المشروع متوقف".

وأكد أنه خسر بسبب ذلك نحو 220 مليون جنيه، وترفض الهيئة الهندسية السداد.


إرسال تعليق