تعرف على القصة الكاملة لصورة سندريلا المخيمات والحروب السورية

تعرف على القصة الكاملة لصورة سندريلا المخيمات والحروب السورية

لم يكن يتوقع مصور صورة الفتاة الصغيرة "سناء " ذات الست سنوات بشعرها الأشقر المنسدل على كتفيها وعينيها الخضراوين أن تنال هذه الشهرة الكبيرة وأن يتم تداولها بهذا الشكل الواسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي .

المصور السوري أحمد الأحمد هو من اخذ هذه الصورة لهذه الفتاة الصغيرة التي لم تستطع الحرب برغم قسوتها وبشاعتها أن تسرق ملامح الجمال والبراءة من وجهها ،وقام بنشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به وأطلق عليها لقب "سندريلا الحرب" .

وقد انتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي انتشار النار في الهشيم وتصدَّرت أبرز المجلات والصحف العالمية خلال أقل من يومين من نشرها، غير أن الصورة نُسبت لصحفي بريطاني لم يُذكر اسمه بعد أن تم قص اسم ملتقطها.

وروى الأحمد  لصحيفة "زمان الوصل" السورية أنه التقط الصورة للطفلة سناء بتاريخ 23 تموز الماضي في مخيم الرحمة شمال بلدة كللي بريف ادلب أثناء جولة تصوير له هناك ونشرها على حساباته "انستغرام" و"تويتر" و"فيس بوك" ونشرها أصدقاؤه المعجبون فيها على صفحاتهم.

وأضاف الأحمد عن دهشته أنه بعد  أقل من أسبوع بانتشار الصورة على جميع المواقع والصفحات قيل أنها لصحفي بريطاني التقطها خلال زيارته لأحد مخيمات الشمال قرب الحدود التركية.


وأحمد الأحمد ناشط اعلامي ومصور فوتوغرافي في الشمال السوري،عمل مع وكالة الاناضول التركية وسوريتنا ومدى سوريا وقناة حلب اليوم وشبكة بلدي ودأب على نقل معاناة النازحين في مخيمات االشمال السوري.





إرسال تعليق