غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

في تقرير نشرته وسائل إعلام بلجيكية،  يشير إلى أن العملاق الأميركي، غوغل، يتجسس على مستخدميه خصوصاً أولئك الذين يستعملون خدمة "مساعد غوغل" (Google Assistant).

وحسب التقرير، فإن غوغل يسجل المحادثات والأصوات التي تُسمع داخل البيوت حيث يعيش المستخدمين، ويرسلها إلى موظفين، من البشر هذه المرة، لا إلى برامج مزودة بخوارزميات، للتدقيق فيها،حيث يتهم التقرير بشكل جزئي جهاز "غوغل هوم"بتسجيل محادثات من دون موافقة المستخدم.

التقرير يضيف أنه نحو ألف تسجيل صوتي تعود لمستخدمين تمّ تسريبها والمحيّر فيها أحياناً أن غوغل قام بحفظها، من دون أن يطلب منه المستخدم أي شيء.

من جهتها أقرت شركة غوغل،  بأن موظفيها لديهم نفاذ إلى تسجيلات خدمتها للمساعدة الصوتية، وأن هذه الخدمة قد تسجل أحيانا من دون أن يشغلها المستخدم ،وأنه وعادة يتم تفعيل خدمة المساعدة الصوتية من غوغل عندما يتوجه إليها المستخدم، من خلال الضغط على زر أو مخاطبتها.

وبررت المجموعة العملاقة هذا الإجراء بأن خبراء لغات يستمعون إلى تسجيلات مستخدمي خدمة المساعدة الصوتية، بهدف تحسين فهمها للكنات المختلفة ،وأنه أنه عمل "ضروري لاستحداث منتجات مثل (أسيستنت غوغل)".

وتحقق غوغل في كيفية تسريب هذه التسجيلات من جانب موظف "لم يلتزم بالسياسة المعمول بها في مجال أمن المعلومات"، وأشارت إلى أن موظفيها ليس في وسعهم الاطلاع إلا على 0,2 في المئة من التسجيلات.



إرسال تعليق