ماذا تعرف عن ظروف سجن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي

ماذا تعرف عن ظروف سجن الرئيس المصري الراحل محمد مرسي

بعد وفاة الرئيس المصر ي المعزول محمد مرسي في 17 يونيو 2019  أثناء حضوره جلسة محاكماته، يتبادر غلى ذهن الجميع عن الظروف المعيشية التي كانت يتلقاها في سجنه و التي أودت بحياته بهذه الطريقة ،إذ سقط مغشيا عليه في قاعة المحكمة ليفارق الحياة بعدها .

المعلومات المتوفرة عن ظروف سجنه قليلة وغامضة من قبل الحكومة ،إلا من بعض التصريحات التي يدلي بها  بعض أفراد أسرته الذين التقوا به ثلاث مرات فقط  خلال ست سنوات من السجن. وكانت اللقاءات بين مرسي وأسرته تجري بوجود ضباط الأمن والشرطة.

كما أن شهادة مرسي أمام المحكمة والتقارير الدولية عن وضع سجن طرّة الذي نزيلاً فيه المعروف باسم سجن العقرب تلقي المزيد من الضوء على الأوضاع في هذا السجن، وظروف سجنه.

مرسي الذي كان يحاكم في عدد من القضايا منذ أن تمت الإطاحة به في 30 يونيو/حزيران 2013 ،تعرض للحبس الانفرادي ،فبعد يوم من وفاة مرسي كشفت منظمة العفو الدولية بعض التفاصيل الخاصة بظروف اعتقاله،حيث جاء في مطالبة المنظمة للسلطات المصرية بإجراء تحقيق في وفاته ما يلي:

 "تعرض محمد مرسي للاختفاء القسري لعدة أشهر بعد اعتقاله، قبل مثوله لأول مرة أمام قاضٍ في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2013. واحتُجز في الحبس الانفرادي لمدة ست سنوات تقريباً، مما وضع ضغطًا كبيرًا على صحته النفسية والبدنية، وانتهاكاً للحظر المطلق للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة بموجب القانون الدولي. وخلال فترة السنوات الست هذه، عزل فعليًا عن العالم الخارجي، ولم يُسمح له سوى بثلاث زيارات عائلية، ومُنع من الاتصال بمحاميه أو الطبيب".

وكانت لجنة برلمانية بريطانية قد أصدرت تقريراً يقع في 53 صفحة عن ظروف اعتقال مرسي ووضعه الصحي بناء على شهادات ذويه الذين التقوا به وطبيبه السابق.

ويذكر تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش عام 2016 الذي تناول أوضاع سجن العقرب وحمل عنوان "حياة القبور" ما يلي:

"لا تسمح سلطات سجن العقرب للنزلاء بحيازة الضروريات اللازمة للراحة والنظافة الشخصية، وتشمل الصابون والشامبو والأمشاط ومعجون الأسنان وفرش الأسنان وأدوات الحلاقة والأطباق وأواني تناول الطعام أو حتى أغراض أخرى مثل الساعات والكتب وأبسطة الصلاة أو الأوراق وأدوات الكتابة. تحظر الصحف والكتب باستثناء الكتب المدرسية في بعض الحالات.

يؤدي الحرمان من الضروريات الأساسية اللازمة للنظافة الشخصية إلى الأمراض من قبيل الطفح الجلدي وأشكال العدوى الجلدية الأخرى، مع عدم قدرة النزلاء على الاعتناء بنظافتهم الشخصية ومظهرهم المعتاد. بحسب الأهالي، فإن الزنازين في العقرب لا توجد فيها أسرّة.

وينام النزلاء على مصاطب خرسانية منخفضة. وقال أغلب الأهالي إن أقاربهم داخل السجن لم يناموا مطلقا على أفرشة، ويعتمدون على بطانيتين أو 3 بطانيات توفرها سلطات السجن، أو يستخدمون صناديق كرتونية مطوية. قالت أسرة نزيل بالسجن لـ هيومن رايتس ووتش إن قريبهم لديه فراش في زنزانته، وقال 3 أشخا ص إن أقاربهم كانت لديهم أفرشة سابقا لكن سلطات السجن صادرتها".

 ظروف اعتقال مرسي وتأثيرها على وضعه الصحي :

كما ذكرت اللجنة البرلمانية البريطانية وكما أوضح مرسي خلال جلسة محكمته في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2017 ،أن وضعه الصحي كالتالي :
تدهور وضعه الصحي
يعاني من السكري ويتناول الأنسولين
يحتجز في زنزانة انفرادية
هو محروم من التواصل مع الاخرين ومن الكتب والصحف والورق والقلم والراديو.
مستوى السكر لديه ينخفض أثناء النوم ومر بحالات من فقدان وعي كلي.
لا يتناول الطعام المناسب لوضعه الصحي
محروم من التواصل مع أي شخص لمدة 23 ساعة في اليوم وهو في عزلة تامة لا يسمع احدا ولا يسمعه أحد.
تدهور حاسة البصر لديه بسبب مرض السكري
طلب الرعاية الطبية عبر المحكمة فوافقت الأخيرة على طلبه لكن سلطات السجن لم تنفذ ذلك.
يعاني من آلام في الظهر والعظام وقيل له إن ذلك يعود إلى تقدمه في العمر ونومه على الأرض.
يعاني من آلام في الرقبة وطلب استشارة طبيب عظام لكن لم يرد على طلبه.
يعاني من مرض في الفكين واللثة.

كما منعت السلطات المصرية تلقي مرسي الدواء والطعام المناسب من خارج السجن طيلة فترة حبسه بينما يسمح بذلك في السجون المصرية الأخرى حسب معلومات اللجنة.

وأوضحت اللجنة ان المعاملة التي كان يلقاها مرسي في المعتقل لا ترقى إلى المعايير الدولية ويمكن اعتبارها غير إنسانية وقاسية وتحط من كرامة الإنسان.

إرسال تعليق