"الإخوان المسلمون" تعتبر وفاة محمد مرسي جريمة قتل متعمدة والجيش والداخلية يعلنان حالة الاستنفار القصوى

"الإخوان المسلمون" تعتبر وفاة محمد مرسي جريمة قتل متعمدة والجيش والداخلية يعلنان حالة الاستنفار القصوى


في أول ردة فعل وتعليق يصدرمن جماعة "الإخوان المسلمين" تعقيبا على وفاة الرئيس المصري الاسبق، محمد مرسي، حملت فيه  الجماعة السلطات المصرية مسؤولية تدهور صحته، واصفة الحادث بجريمة القتل المتعمدة.

حيث أن أنصار الرئيس الرحل ،الذين كانوا موجودين في جلسة المحاكمة خلال إصابة مرسي بنوبة إغماء،قالو إن جماعة "الإخوان المسلمين" تحمل السلطات المصرية تدهور صحته ووفاته.

من جانبه، قال القيادي في الجماعة، محمد سويدان، إن هذا الحادث "جريمة قتل متعمدة".

كما وصف وزير الشؤون القانونية في عهد مرسي، محمد محسوب، وفاة الرئيس الأسبق بجريمة قتل جديدة.

وقال محسوب، في تدوينة نشرها على حسابه في موقع "فيسبوك": "إذا صحت أخبار الوفاة المفاجئة للرئيس محمد مرسي فنحن أمام جريمة قتل جديدة".

وحسبما ذكرت مصادر حقوقية كانت متواجدة في جلسات المحاكمة أن وفاة الرئيس الأسبق ،جاءت بعد أن تحدث بشكل مطول عن الانتهاكات التي يتعرض لها داجل السجن ،وومطالبته بتحسين ظروفه ،وقد كان يبدو عليه الإعياء والتعب ليسقط بعدها مغشيا عليه .

من جهتها أعلنت القوات المسلحة ووزارة الداخلية المصريتان، حالة الاستنفار القصوى في البلاد بعد وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي العياط، داخل المحكمة اليوم الاثنين.


إرسال تعليق