مرتكب مجزرة المسجدين بنيوزيلندا يدفع ببراءته ويظهر مبتسما للضحايا

مرتكب مجزرة المسجدين بنيوزيلندا يدفع ببراءته ويظهر مبتسما للضحايا

في تطورات قضية المتهم بقتل 51 مصليًا مسلمًا في هجوم مسلح شنه في مارس الماضي على مسجدين بمدينة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا،فقد دفع المتهم ببراءته من كل تهم القتل والإرهاب الموجهة إليه.

المتهم الأسترالي برينتون تارانت(28 عاما) الذي قتل 51 شخصا ومحاولة قتل 40 شخصا آخر، والشروع بعمل إرهابي، معتقل حاليًا في سجن مشدد الحراسة في أوكلاند ،قال محاميه لدى مثوله الجمعة أمام المحكمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، إن موكله "يدفع ببراءته من كل التهم"،ما أثار أيضاً ارتياب الناجين وأقارب الضحايا المجزرة.

وخلال الجلسة أبلغته المحكمة بأن لجنة الأطباء النفسانيين التي أخضعته لتقييم نفسي في السجن خلصت إلى أنه يتمتع بالأهلية العقلية للخضوع للمحاكمة.

ويذكر انه حضر جلسة المحكمة حوالى 80 ناجيًا من المجزرة وأقارب الضحايا جلسة الاستماع، وعلى الشاشة التي نصبت في قاعة المحكمة استطاع هؤلاء أن يشاهدوا المتهم وهو يبتسم في مرات كثيرة.

أثارت الابتسامة التي كانت على وجهه أثناء ظهوره على الشاشة التي نصبت في قاعة المحكمة، غضب الناجين من أسوأ مجزرة ارتُكبت في التاريخ النيوزيلاندي الحديث والذين كانوا جالسين بأعداد كبيرة على المقاعد المخصصة للحضور.

وحدد القاضي  بدء محاكمتة الفعلية في 4 مايو 2020، التي يُفترض أن تمتدّ على ما لا يقلّ عن ستّة أشهر. لكن خبراء قانونيين يقولون إن هذه المحاكمة، وهي الأكبر في تاريخ نيوزيلندا، قد تستمرّ على مدة أطول بمرتين.

ومنع القاضي ماندر وسائل الإعلام من التقاط صور أو تصوير فيديوهات لظهور تارانت على الشاشة أثناء الجلسة. في المقابل سمح باستخدام صور التُقطت أثناء جلسة استماع سابقة عُقدت في أبريل.




إرسال تعليق