تفاصيل مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" التي تقام في إسرائيل

تفاصيل مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" التي تقام في إسرائيل

 "يوروفيجن" هي مسابقة غنائية ينظمها اتحاد البث الأوروبي منذ عام 1956،وتعتبر أكبر حدث غير رياضي من حيث عدد المشاهدين، فيقدر عدد مشاهديه بين 100 مليون إلى 600 مليون شخص حول العالم في السنوات الأخيرة،حيث يتم بث المسابقة على الإنترنت منذ عام 2000.

وتستضيف إسرائيل المسابقة في نسختها السادسة والأربعون الثلاثاء المقبل في تل ابيب،الذي تشارك فيه 41 دولة حول العالم ، حيث  تأمل إسرائيل من استضافتها بتلميع صورتها في العالم على الرغم من دعوات الواسعة إلى مقاطعة الحدث.

ويذكر أن تل أبيب قد اختيرت لاستضافة دورة 2019 من المسابقة بعد فوز المغنية الاسرائيلية نيتا برزلاي بمسابقة العام الماضي في البرتغال باغنيتها "لعبة" (توي) المستوحاة من حركة مكافحة التحرش الجنسي (مي تو).

هذا وقد دعت "حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات" المؤيدة للفلسطينيين إلى مقاطعة المسابقة في إطار حملتها ضد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية ،حيث قالت الحركة في بيان صحفي: "نحن المغنين وكتاب الأغاني والراقصين والموسيقيين وغيرهم من الفنانين نحث جميع المتسابقين في مسابقة يوروفيجن 2019 على الانسحاب من المسابقة". ووقع أكثر من 120 فنانا فلسطينيا هذا البيان.

حيث لاقت استضافة إسرائيل للمسابقة العديد من الانتقادات والمقاطعة من قبل العديد من الفنانين المؤيدين للقضية الفلسطينية مثل روجر ووترز مؤسس فرقة "بينك فلويد" والمغني البريطاني بيتر غابرييل بنقل المسابقة إلى دولة أخرى بسبب الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

فيما أعلنت مادونا انها ستحي عرضا في تل أبيب في الثامن عشر من أيار/مايو وستغني أغنيتين من بينهما واحدة لم تصدر بعد من ألبومها المقبل ،حيث تعتبر مادونا من المعجبين بالتقاليد اليهودية الصوفية (القبالة) وغنت في إسرائيل عدة مرات كما قامت بزيارات خاصة إلى اسرائيل.

هذا وترى إسرائيل ان استضافة الأحداث الدولية هي وسيلة لتقديم نفسها بصورة إيجابية وسلمية، وتشجيع السياحة التي تعتبر بالفعل مصدرا رئيسيا للدخل هذا البلد المطل على سواحل البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر




إرسال تعليق