13 مليار ريال قيمة الهدر الغذائي في السعودية.

13 مليار ريال قيمة الهدر الغذائي في السعودية.

 "الهدر الغذائي" يزداد في رمضان في الدول العربية :

على الرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها العالم العربي ،إلا أن ظاهرة الهدر الغذائي قد تنامت بشكل كبير في العالم العربي ،وهو الغذاء المخصص للاستهلاك، الذي يتم هدره بعد مراحل الإنتاج والتوزيع في المطاعم والفنادق والمنازل وغيرها.

مشكلة الغذاء المهدور في الدول العربية وصلت لدرجة كبيرة، وتداد هذه النسبة خلال شهر رمضان الكريم بحسب إحصائية نشرها موقع economist البريطاني، ففي الإمارات العربية المتحدة يزداد نصيب الفرد من نفايات الطعام خلال شهر رمضان الكريم بمقدار 1,8 كغ إضافية، أي بزيادة 67 في المئة.

في الوقت نفسه فقد أعلنت مؤسسة الحبوب السعودية على أن قيمة الهدر الغذائي في البلاد تصل لحوالي 13 مليار ريال سنويا، وتبلغ حصة الفرد الواحد 184 كغ سنويا من هذه المواد.

هذا وتعتبر المملكة العربية السعودية البالغ عدد سكانها 33 مليونا الأولى عالميا في هدر الطعام،فقد أظهرت نتائج مؤشر الفقد والهدر في الغذاء بالسعودية، الصادر عن المؤسسة العامة للحبوب مؤخرا، أن قيمة الهدر والفقد الإجمالية في الغذاء بلغت 12.98 مليار ريال (3.46 مليار دولار) سنويا.


وأوضحت المؤسسة أن حجم مساهمة الفرد في المملكة من حيث الفقد والهدر الغذائي بلغ 184 كلغ في السنة، مبينة أن نصيب الفرد من الغذاء قد بلغ 555 كيلوغرام في السنة، وذلك وفقا لبيانات هيئة الإحصاء في 2016.

(الدولار = 3.75 ريال سعودي)

هذا ويعتبر نظام موائد "البوفيه" الذي أصبح دارجا في السنوات الأخيرة هو المسؤول وبشكل كبيرعن ارتفاع نسبة الهدر في وقت تظل فيه الفنادق والمطاعم الفاخرة بتقديم وجباتها طوال فترة الليل ،الأمر الذي يؤثر على اقتصاد الدول وعلى الاستدامة الاقتصادية لها ولابد من التأثير تدريجيا في السلوك الإنساني للعادات الاستهلاكية على أمل أن يتم تغيرها".




إرسال تعليق