خسارة فادحة لحزب إردوغان في الانتخابات البلدية في أنقرة واسطنبول

خسارة فادحة لحزب إردوغان في الانتخابات البلدية في أنقرة واسطنبول

تعرض حزب "العدالة والتنمية" التركي إلى هزيمة مدوية في الانتخابات البلدية في أنقرة وإسطنبول ،تأتي هذه الخسارة بعد 16 عاما من تسيير هذه المدينة.

حيث أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات سعدي غوفن أن مرشح المعارضة لتولي رئاسة بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو يتصدر النتائج بنحو 28 ألف صوت مع فرز معظم الأصوات.

وأحرز إمام أوغلو قرابة 4,16 مليون صوت مقابل 4,13 مليونا لمرشح حزب العدالة والتنمية رئيس الوزراء السابق بن علي يلديريم.

أما في أنقرة، تقدم مرشح المعارضة لرئاسة مجلس بلدية العاصمة منصور يافاش على مرشح حزب العدالة والتنمية محمد أوز هسكي بحصوله على 50,89% من الأصوات مقابل 47,06% بعد فرز 99% من صناديق الاقتراع.

كل ذلك يأتي في وقت تواجه فيه تركيا أول انكماش اقتصادي منذ عقد وتضخما قياسيا وبطالة متزايدة، اعتبرت هذه الانتخابات اختبارا حقيقيا لشعبية الرئيس رجب طيب أردوغان بعد فوزه في كل الانتخابات منذ وصول حزبه العدالة والتنمية الذي يترأسه إلى السلطة عام 2002.


من جهته حرص إردوغان في كلمة ألقاها أمام حشد من أنصاره في أنقرة على إبراز إيجابيات النتائج، و بدا متقبّلا لخسارة بعض المناصب البلدية، إلا أنه لم يشر مباشرة إلى النتائج في أنقرة أو اسطنبول.

وقال إ: إذا كان هناك أي تقصير فمن واجبنا إصلاحه"، مضيفا "اعتباراً من صباح الغد سنبدأ العمل على تحديد مكامن الضعف لدينا ومعالجتها".

وتحمل خسارة اسطنبول على وجه الخصوص حساسية بالنسبة لإردوغان الذي ترعرع في حي قاسم باشا في المدينة، الذي يقطنه أفراد الطبقة العاملة ولطالما كرر لأعضاء حزبه أن الفوز في المدينة يساوي الفوز بتركيا كاملة.


إرسال تعليق