الأمير أندرو : القصة الكاملة للأمير أندرو

أدى ظهور دوق يورك الأمير أندرو، بعد وفاتة والدته الملكة إليزابيث الثنية حيث ظهر يسير وراء نعش والدته في إدنبرة بزي مدني، حيث ظهر وهو يسير خلف الموكب الجنائزي بقيادة الملك تشارلز الثالث محاطا بشقيقيه وإدوارد وأختهم آنا والأمير أندرو، وسط العاصمة الأسكتلندية، لأكثر من كيلومتر في المدينة القديمة، حيث ظهر الأمراء بزي عسكري أسود باستثناء الأمير أندرو الذي استبعد عن النظام الملكي إثر اتهامات باعتداءات جنسية.

كما تعرض الأمير أندرو لهجوم من أحد المتظاهرين الذي قال له: “أنت رجل عجوز مريض”، قبل أن تعتقله الشرطة.

الأمير أندرو هو الابن الثاني لملكة بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية ، وفيما يلي ننشر قضيته التي شغلت الرأي العام في بريطانيا و خسرته ألقابه العسكرية ومكانته كراع ملكي وخلع لقب صاحب السمو الملكي منه .

القصة الكاملة للأمير أندرو:

تعود القصة عندما اتهمت الأميريكية فيرجينيا جوفري البالغة من العمر 38 عاما، الدوق البالغ من العمر 61 عاما أنه اعتدى عليها جنسيا في ثلاث مناسبات ، في منزل غيلين ماكسويل في لندن، وفي قصر الملياردير الأميريكي إبستين وهو صديق الأمير أندرو في نيويورك وفي جزيرة إبستين الخاصة في جزر فيرجن الأمريكية.الملياردير الأمريكي الراحل جيفري إبستين

إضافة إلى أنها ضحية للتجارة بالجنس وسوء المعاملة من قبل جيفري إبستين وأصحابه المتنفذين عندما كانت في سن المراهقة ، حيث قالت إنه في عام 2001 عندما كانت تبلغ من العمر 17 عاماً، أحضرها إبستين إلى لندن وقدمها للأمير أندرو.

تقول جيوفري إنها تحولت من تعرضها للإعتداء من قبل إبستين إلى كونها ما يشبه “طبقاً من الفاكهة يتبادله رفاقه أصحاب النفوذ”، حيث تم التجول بها حول العالم على متن طائرات خاصة.

قالت جيوفري لصحيفة “ميامي هيرالد” إنه بحلول عام 2003 فقد إبستين الاهتمام بها لأنها أصبحت كبيرة في العمر بالنسبة لإبستين.

وأضافت، أنها أقنعت إبستين، رجل المال الثري، أن يدفع لها رسوم دورة تدريب في تايلند لتصبح مدلكة محترفة حقيقية، و قد رتب لها الإجراءات اللازمة ، لكن جيوفري، التقت بشاب في رحلتها بدلاً من ذلك، ووقعت في حبه وتزوجا بعد عشرة أيام فقط، وانتقلت معه إلى أستراليا ليكونا أسرة.

وتعيش جيوفري، الآن في منزل كبير على ساحل بيرث مع زوجها وأطفالها الثلاثة. كما أسست منظمة غير ربحية تسمى ( SOAR) تهدف إلى “تثقيف ضحايا الاتجار بالبشر ودعمهم”.

من جهته نفى أندرو المزاعم التي تم نسبها إليه وباءت جهود محاميه لإلغاء الدعوة في مرحلة مبكرة باءت بالفشل ،وقد انتهت قضيته بدفع تسوية مالية إلى فيرجينيا جوفري من أجل إنهاء الدعوى المدنية المرفوعة ضده في الولايات المتحدة ، ولم يتم الكشف عن المبلغ المالي الذي دفعه الأمير أندرو والذي قد يصل إلى ملايين الدولارات .

 

حياة الأمير أندرو الشخصية:

ولد الأمير أندرو ألبرت إدوارد كريستيان في قصر باكنغهام في 19 فبراير/شباط من عام 1960، وهو الطفل الثالث للملكة إليزابيث الثانية وصاحب السمو الملكي دوق إدنبرة الأمير فيليب.

وكان عهد والدته راسخا بحلول الوقت الذي ولد فيه، لذلك نشأ في جو عائلي أكثر استرخاء من الأجواء التي ترعرع فيها شقيقاه الأكبر سنا تشارلز وآن، وكانت الملكة تصطحبه معها في سفرها جميع أنحاء البلاد

ومثل أخيه الأكبر وأخته، تلقى تعليمه المبكر من مربية قبل الالتحاق بمدرسة هيذرداون الإعدادية في ساري.

وكان الأمير فيليب مصمما على أنه يجب على أندرو اتباع تقاليد الأسرة والذهاب إلى مدرسته القديمة، غوردونستون في اسكتلندا، التي تتسم بتعليم قوي وصارم.

ألزم أندرو نفسه بالعمل في البحرية حيث بدأ التدريب ليصبح طيارا لطائرة هليكوبتر في عام 1979، وذلك سيرا على خطى أخيه الأكبر.

لقد كانت حاملة الطائرات التي يعمل على متنها هدفا، وكان هناك قلق سياسي حول ما إذا كان يجب السماح للأمير بالذهاب إلى الحرب. لكن أندرو أصر.

وقال لاحقا: “لو لم أذهب إلى جزر فوكلاند لكان منصبي في البحرية غير مقبول”،وقد خدم الأمير خلال الحرب بامتياز حيث لعبت مروحيات سي كينغ دورا حيويا وخطيرا خلال الهجمات الجوية الأرجنتينية حيث عملت كشراك خادعة لصواريخ إيكزوسيت القاتلة.

ويذكر أنه أقام علاقة مع الممثلة الفاتنة كو ستارك التي غالبا ما تحدث عنها بصفتها زوجته المستقبلية، وبعد الإعلان عن تفاصيل حياتها المهنية السابقة في الأفلام المثيرة، اضطر أندرو إلى إنهاء العلاقة، والتي كانت تلك ضربة قاسية.

بعد ذلك شوهد مع عارضات أزياء، واكتسب شهرة كفتى مستهتر صاخب. وقد كره أندرو الاهتمام، وفي إحدى المرات قام برش الطلاء على صحفيين أمريكيين.

ولكن إذا كانت حياته الخاصة غير مستقرة، استمرت مسيرة أندرو في البحرية في الازدهار حيث حلق بطائرات الهليكوبتر من طراز لينكس، وتم إلحاقه بسفينة إتش إم إس بريزن ككبير مدربين.

وكان قد التقى في صيف عام 1985 بسارة فيرجسون التي كانت زميلة في اللعب منذ الطفولة، وسرعان ما تعمقت العلاقة المباشرة والحب بينهما، مما أسعد الملكة ، وتمت خطوبتهما في مارس/آذار من عام 1986، وتزوجا بعد 4 أشهر في وستمنستر أبي.

وبشعرها الأحمر اللافت وشخصيتها المنفتحة، تركت سارة انطباعا قويا لدى الناس، وقد تم الترحيب بها عالميا باعتبارها “نسمة من الهواء المنعش” للعائلة المالكة ، و بعد ذلك بعامين، وُلدت طفلتهما الأولى بياتريس، وبدت سعادة الزوجين كاملة ومن ثم طفلتهما الثانية ايوجيني.

وبحلول عام 1992، بدأت توترات الزواج تطفو على السطح ، وقد أدى اكتشاف صور الدوقة مع قطب النفط الأمريكي ستيف وايت إلى تسليط الضوء على الزوجين الملكيين.

ويقال إن إحداها على وجه الخصوص والتي يظهر فيها وايت مع الأميرة بياتريس قد أغضبت الدوق ، وسرعان ما أكد قصر باكنغهام أن أندرو وسارة سينفصلان.

وعلى الرغم من أن الدوقة انضمت إلى العائلة المالكة في بالمورال في ذلك الصيف، إلا أن أي آمال في المصالحة تحطمت بسبب مجموعة جديدة من الصور تظهر الدوقة وهي تتلقى حماما شمسيا عارية الصدر وتمرح في حمام السباحة مع أمريكي آخر هو جون بريان.شرطة لندن لن تتخذ إجراءات ضد الأمير أندرو بعد مراجعة بشأن اتهامات جنسية

وفي أبريل/نيسان من عام 1993، تولى القيادة لأول مرة حيث أصبح قائدا للسفينة كاسحة الألغام إتش إم إس كوتسمور.

وأمضى 7 سنوات أخرى في الجيش وتمت ترقيته إلى رتبة مقدم بالرغم من أنه خدم بشكل متزايد في المناصب الإدارية مما أتاح له الوقت للقيام بالمهام العامة كجزء من واجباته الملكية.

وعلى الرغم من الطلاق، حافظ الدوق على علاقة جيدة مع زوجته السابقة حتى أنه سمح لها بالعودة إلى منزل الزوجية لمساعدتها في سداد ديونها.

 

يحتفظ الأمير أندرو بلقب “صاحب السمو الملكي” لكنه لن يستخدمه بأي صفة رسمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.