مجموعة “آركاديا” البريطانية للتجزئة على حافة الإفلاس بسبب فيروس كورونا

تشرف إمبراطورية التوزيع بالتجزئة “آركاديا” التي من بين ممتلكاتها محلات “توب شوب” و”بارتن أوف لندن” و”دوروتي بيركينس”، على الإفلاس خلال الأسابيع المقبلة في ظل استمرار الإغلاق الصحي و ذلك بسبب إنتشار فيروس كورونا المستجد .

حيث يقول مالكها، السير فيليب غرين، الذي حاول مؤخرا اقتراض 30 مليون جنيه إسترليني، حسب صحيفة “ذي إندبندنت” البريطانية، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، إلا أن فشله في الحصول على هذا المبلغ غدا يهدد شركته بالإفلاس قريبا ويضع 13 ألف وظيفة في مهب الريح.

و من جانبها قالت وسائل إعلام بريطانية، من بينها وكالة “بي بي سي” و وكالة “ذي إندبندنت” و وكالة “سكاي نيوز”، إن “آركاديا” قد تجد نفسها مضطرة لاستقبال إداريين من شركة “ديلوات” (Deloitte) الاثنين المقبل الموافق 30 نوفمبر من عام 2020 للتدقيق في حساباتها، فيما سوف تواصل محلاتها المختلفة نشاطاتها في أنجلترا و جمهورية أيرلندا، على الأقل، بمجرد ما ينتهي الإغلاق في الثاني من ديسمبر المقبل إن أكدته الحكومة.

و من الجدير بالذكر قد قال مسؤولو مجموعة “آركاديا” إن وباء كورونا المستجد “كان له أثر ملموس على تجارتها” في محلاتها الـ 500، رغم معاناة بعضها مثل “توب شوب” قبل بداية الوباء، و إنهم يفكرون “في خيارات طوارئ” لإنقاذ الموقف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى