الاتحاد الاوروبي يحذر: لا سلام واستقرار دون حل الدولتين

قال جوزيف بوريل، الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية و السياسة الأمنية  إنه لن يكون هناك سلام و استقرار مستدامان في المنطقة بدون تسوية شاملة للصراع العربي الإسرائيلي، ولا سيما الصراع الإسرائيلي الفلسطيني .

و تابع الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية  لا يزال الوضع على الأرض مقلقًا للغاية، لا سيما بسبب استمرار التقدم في بناء المستوطنات غير القانونية و الارتفاع الكبير في عمليات الهدم، و إن القرار الأخير الذي اتخذته إسرائيل بفتح مناقصات لبناء مستوطنة جديدة في “جفعات هاماتوس” يثير قلقًا كبيرًا، و أن خطط الضم الإسرائيلية لا تزال بحاجة إلى التخلي عنها وليس تعليقها مؤقتًا.

و أضاف جوزيف بوريل الممثل الأعلى للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، على وجوب العمل بشكل عاجل لإيجاد طريقة لإعادة بناء الثقة بين الطرفين، وعلى تجنب الإجراءات الأحادية الجانب التي تقوض جهود السلام.

و في الختام قال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية  تظل إعادة إطلاق المفاوضات ضرورية، لذلك سنواصل العمل مع أعضاء المجتمع الدولي، بما في ذلك الإدارة الجديدة في واشنطن لدعم القانون الدولي وإنهاء الصراع وضمان حقوق متساوية للجميع.

و أضاف إلى أنه لن نتمكن من إنهاء الديناميكية الحالية المتمثلة في المواجهة الدائمة و انعدام الثقة إلا من خلال العمل معًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى