الفرق بين الإصابة بأوميكرون ونزلات البرد.. الأعراض والسبب وطرق العلاج

“المروحة لديها نزلة برد” ، عبارة انتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي ، مصحوبة بـ “كاريكاتير ساخر” ، حول عدوى الكثيرين بـ “دور الزكام” ، خلال الفترة الأخيرة ، دون التأكد من إصابته نزلات البرد أو فيروس كورونا أو الطافرة الجديدة أو الميكرون.

الجملة التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفرضت على رؤية أي شخص مصاب بنزلة برد في المنزل أو في مكان العمل ، دفعت الكثيرين إلى التساؤل عن أعراض البرد والفرق بينها وبين أعراض التاج.

حقيقة أن المروحة باردة.

قال الدكتور شريف حيتا استاذ الطب الوقائي وعلم الفيروسات ، ان هناك نزلات برد كثيرة تنتج عن التعرض لمسودات متغيرة في الشتاء ، مشيرا الى ان بعض الاعراض تشبه بعض اعراض الكورونا وتتميز فقط بالتحليل. ولطاخة للتأكد ما إذا كان الفيروس أو المتحول الجديد مصابًا أم لا.

وقال هيتا إن متحولة الأوميكرون لها أعراض مختلفة عن أعراض الزكام ، مشيرة إلى أن الأعراض تشمل العطس وسيلان الأنف والتهاب الحلق وصعوبة البلع في بعض الحالات الشديدة ، لكنها ليست من أعراض ارتفاع درجات الحرارة ورجفان الجسم.

وأوضح ، في تصريحات خاصة لـ “الوطن” ، أن النوم تحت هواء مروحة أو مكيف أو سخان يؤثر على بعض الأشخاص بأعراض مختلفة: “يمكن أن تكون نزلة برد عادية ، لكن درجات الحرارة المرتفعة هي من أكثر الخصائص المميزة للسمنة”. برد من متحولة جديدة وفي الفترة الحالية “.

علاج البرد من مروحة أو مكيف أو سخان

هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها عند النوم تحت مروحة أو مكيف أو مدفأة في الصيف أو الشتاء ، كما قال أستاذ الطب الوقائي ، أنه لا ينبغي على الشخص مغادرة الغرفة التي يتواجدون بها على الفور حتى لا يتعرض لتيودات مختلفة. : “هذا سلوك خاطئ وينتج عنه نزلات برد كثيرة ، ويفضل عدم النوم في الصباح تحت المكيف ، ويجب ضبط العداد على وقت محدد”. اشرب الكثير من الماء عند الخروج أو طوال اليوم بشكل مستمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى