يحمي نظام حماية الطفل المجتمع من

يحمي نظام حماية الطفل المجتمع من؟ مرحبًا بك عزيزي الزائر وأهلًا بك في موقع الحياة مكس التي ستجد في محتواه جميع الإجابات عن الأسئلة التى يتم البحث عنها بشكل متكرر في محرك جوجل.

يحمي نظام حماية الطفل المجتمع من العنف، ويراعي نظام حماية الطفل الإجراءات اللازمة لمنع الإساءة والإهمال والاستغلال والعنف الذي يؤثر على الأطفال. والهدف من حماية الطفل هو تطوير وحماية حقوق الأطفال من سوء المعاملة والإساءة.

نظام حماية الطفل يحمي المجتمع من

يحمي نظام حماية الطفل المجتمع من العنف والاستغلال ضد الأطفال، بما في ذلك الاتجار الجنسي وعمالة الأطفال والممارسات التقليدية الضارة مثل، يجب على جميع الأطفال الحق في الكرامة الإنسانية والحفاظ على سلامتهم النفسية والبدنية بغض النظر عن العمر أو العرق أو الجنس حماية الأسرة هي الحقوق الكاملة للطفل، حيث دعت المادة 19 بالإجماع إلى اتخاذ كافة الإجراءات التشريعية والتعليمية والاجتماعية والإدارية لحماية الأطفال من مختلف أشكال العنف.

أهداف اليونيسف لحماية الأطفال

في إطار نظام الحماية الوطنية وفقًا لأحكام الدستور وقانون الطفل رقم 12 لعام 1996 المعدل بالقانون رقم 126 واتفاقية حقوق الطفل لعام 1989،ويعتبر تصديق الدول على هذا الدستور أحد أشكال اهتمام الدولة بالأطفال والتزامها بحمايتهم و حرصها على توفير الحماية السليمة للطفل، وهذا يمثل الركيزة الأساسية لمنظومة الحماية الوطنية في ظل تشكيلها الذي يضمن حضور الجميع. من أهداف نظام حماية الطفل ما يلي:

  • تمنح المنظمة الأطفال الحق في الحماية، وتضمن المنظمة العدالة وحماية الأطفال من سوء المعاملة والاستغلال.
  • يشجع عمل اليونيسف في آسيا الوسطى وأوروبا على إنشاء أنظمة وطنية قوية لحماية الطفل تعمل لصالح جميع الأطفال. بحيث تعمل هذه الأنظمة على تعزيز حماية الطفل، وتركز على ثلاثة مجالات رئيسية ، وهي الوصول إلى العدالة، والحفاظ على ترابط العدالة، والوقاية من الأطفال.
  • تسعى حماية الطفل جاهدة لتحقيق العدالة لجميع الأطفال.
  • تحمي منظمة حماية الأطفال الأطفال من العنف والاستغلال، مما يتسبب في آثار مدمرة على الأطفال، ويهدد حياتهم وصحتهم الجسدية، ويهدد سلامتهم العاطفية وآفاقهم المستقبلية.
  • تسعى منظمة حماية الأسرة إلى الحفاظ على تماسك الأسرة، من أجل منع انفصال الأطفال عن والديهم وإيداعهم في مراكز الرعاية. وتساهم المنظمة في منع الانفصال والضغط على رعاية الطفل الفعالة.

اتفاقية حقوق الطفل

قبل ثلاثين عامًا ، قطع قادة العالم التزامًا تاريخيًا تجاه أطفال العالم، حيث اعتمدوا اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل وجعلوها جزءًا من الاتفاقية الدولية، والتي أصبحت الاتفاقية الأكثر تصديقًا في التاريخ وساعدت في تغيير حياة الكثير من الأطفال حول العالم. على النحو التالي:

  • تنص المادة 1 على حماية الأطفال دون سن الثامنة عشرة حتى بلوغهم سن الرشد قبل ذلك وفقًا للقانون المطبق عليهم.
  • تنص المادة الثانية على أنه يجب على الدول اتخاذ جميع التدابير المناسبة لضمان حماية الأطفال من جميع أشكال التمييز أو العقوبة.
  • تنص المادة الثالثة على أن جميع الإجراءات والتدابير المتعلقة بالأطفال التي تقوم بها مؤسسات الرعاية الاجتماعية الخاصة والعامة يجب أن تعطي الأولوية الأولى لمصالح الطفل.
  • المادة 4 تتخذ الدول الأطراف التدابير الإدارية والتشريعية وغيرها من التدابير المناسبة لإعمال الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية.
  • تنص المادة الخامسة على أن تحترم الدول مسؤوليات وحقوق وواجبات الوالدين أو أفراد الأسرة الممتدة أو المجتمع ككل كما هو منصوص عليه في الأعراف المحلية أو الأوصياء القانونيين أو غيرهم من الأشخاص المسؤولين قانونًا عن الطفل.

في الختام أكملنا مقالتنا بعد الإجابة على سؤال مفاده أن نظام حماية الطفل يحمي المجتمع من العنف والاستغلال ضد الأطفال.كما تعرفنا أيضًا على أهداف اليونيسف لحماية الأطفال، وفي نهاية المقال تحدثنا عن اتفاقية حقوق الطفل والمواد التي حددتها.

وأخيرًا نتمنى أن نكون قد أوفينا موضوع “يحمي نظام حماية الطفل المجتمع من” وقدمنا لكم كل ما هو مفيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى