وفاة فاطمة الزهراء الرواية الثالثة

وفاة فاطمة الزهراء الرواية الثالثة أهلاّ وسهلاّ بكم بموقع الحياة مكس حيث سنتكلم اليوم عن موضوع مهم وسنحرص على ان يكون هذا المقال شامل وجامع لما تبحث عنه، تعددت الروايات في ذكر تاريخ وفاة السيدة فاطمة الزهراء ولم يذكر المؤرخون تاريخاً محدّداً لها. حصر الشيخ الزنجاني الخوئيني في موسوعته عن فاطمة الزهراء.

الروايات المعروفة الواردة في يوم شهادة فاطمة الزهراء ـ عليها السلام ـ علی ثلاث طوائف:

 الرواية الاولى: تدل علی انها توفيت بعد أربعين يوم من استشهاد النبي صلی الله عليه وآله وسلم.

الرواية الثانية : تدل علی أنها استشهدت بعد” خمس وسبعون” يوم من وفاة النبي ـ صلی الله عليه وآله وسلم ـ وهي المشهورة رواية وعملا.

الرواية الثالثة: تدل علی أنها بقيت بعد أبيها “خمس وتسعون” يوم.

تاريخ الوفاة

ذكرت تاريخ شهادتها في أحد وعشرون قولاً وذكرهم عن 615 مصدراً. ولكن هناك ثلاثة أقوال اشتهرت بين الشيعة. فالقول الأول قائل بأن السيدة فاطمة استشهدت في 8 من ربيع الثاني، إي بعد أربعين يوماً من وفاة أبيها؛ والقول الثاني يقول بأنها استشهدت في 13 من جمادى الأول يعني بعد خمسة وسبعين يوماً من رحيل النبي الأكرم،  ومجموعة أخرى من الروايات تقول بأنّ شهادتها كانت بعد وفاة أبيها بخمس وتسعين يوماً وذلك في 3 من جمادى الثاني.

سبب اختلاف الروايات

  1. أنه في تلك العصور كانت التواريخ أغلبها من المسموعات، فكانت تتعرض هذه المسموعات للنسيان مع مرور الزمن.
  2. وكان تاريخ وفاة فاطمة الزهراء قبل ظهور عملية التدوين. حيث جاء التدوين متأخرا في التاريخ الإسلامي وذلك في القرن الثاني.
  3. ويرى البعض أنه كان يتم التدوين على صحف قديمة ووسائل تقليدية وبسيطة فتعرض الكثير منها للزوال.
  4. وربما الاختلاف كان بسبب الأحداث التي رافقت رحيل النبي وما جرى من أحداث كبيرة وخطيرة، حيث اصبحت المدة مبهمة في مرضها حتى شهادتها.
  5. ولعل نشأ الاختلاف من التصحيف في الكلمات المتشابهة أو التحريف في النقل.

موسم العزاء

يوصي بعض المراجع الدينية الشيعية أن تعقد مجالس العزاء في أيام شهادة فاطمة الزهراء وأن تستمر ثلاثة أيام، ولذلك اشتهر يوم 13 إلى 15 جمادى الأولى بالفاطمية الأولى، واليوم الثالث إلى اليوم الخامس من شهر جمادى الثانية بالفاطمية الثانية. ففي هذه الأيام تحيي الشيعة المجالس الرثائية في الحسينيات والمساجد والبيوت حداداً وحزناً على ذكرى شهادة فاطمة الزهراء ويذكرون فيها سيرتها وفضائلها ومناقبها، قد يعظّم شيعة العراق وبالأخص النجف هذه المناسبة في هذه الفترتين. ولكن يعظم الشيعة في إيران هذه الذكرى بناء على رواية اليوم الثالث من جمادي الثانية.

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه من وفاة فاطمة الزهراء الرواية الثالثة، حيث نتمنى عزيزي أن نكون قدمنا لك كل ما تبحث عنه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى