هو اقل مرتبة من باقي السنن وغالب ما ينفرد به يكون ضعيفا

هو أقل مرتبة من باقي السنن وغالب ما ينفرد به يكون ضعيفا، أهلاّ بكم سنتكلم اليوم عن موضوع مهم وسنحرص على ان يكون هذا المقال شامل وجامع لما تبحث عنه .

وهو أقل مرتبة من باقي كتب السنن ، وكثير مما ينفرد به يكون ضعيف ، وهو عنوان هذا المقال الذي يحتوي على اسم الكتاب الذي درجته الدنيا من كتب السنن. كما سيجد الكاتب في هذا المقال بيانًا للمنهجية التي استخدمها مؤلف هذا الكتاب في كتابه ، بالإضافة إلى معرفة كيفية ترتيب أحاديث الكتاب.

وهو أقل مرتبة من بقية السنة ، وكثير مما ينفرد به ضعيف

يعتبر سنن ابن ماجة من أقل كتب السنن ، وقد رتب مؤلف هذا الكتاب كتابه في نظام أبواب الفقه.

من هو ابن ماجه؟

هو محمد بن يزيد الربعى القزويني ، الملقب بأبي عبد الله رحمه الله ، وسبب كنيته هو ابن ماجة نسبة إلى أبيه الملقب بماجة. علم الحديث ، وبدأ يهاجر في سنة مائتين وثلاثة وثلاثين من الهجرة طلباً لعلم الحديث.

منهج ابن ماجه في كتابه

لا يختلف منهج سنن ابن ماجة عن غيره من كتب السنن. لذلك يعتبر هذا الكتاب ملحقًا للكتب السابقة ، وفي هذه الفقرة من مقالته أقل مرتبة من باقي السنن ، وكثير مما ينفرد به ضعيف ، سيوضح منهج ابن ماجه في كتابه. وما يلي بيان منهجه بشيء من التفصيل،

  • ولم يذكر شروطه في سلسلة نقل سننه: لم يذكر ابن ماجه أي شروط لسلسلة الإرسال التي استخدمها في كتابه ، ولم يكتب مقدمة في كتاب يشرح منهجه.
  • لا تحكموا ولا تعلقوا على الأحاديث: لم يحكم ابن ماجه في الأحاديث التي ذكرها في كتابه إلا لقليل منها.
  • شرح المرض: قلما يذكر ابن ماجة أسباب الأحاديث التي ذكرها في كتابه.
  • كتابه خالٍ من الآثار: حرَّك ابن ماجه كتابه من الآثار الموهوبة إلا ما هو نادر.
  • ليس التكرار: لم يكرر ابن ماجة الأحاديث النبيلة عن النبي في كتابه ، بل يروي أحاديثه بإيجاز دون تكرار.

كيف رتب ابن ماجه أحاديثه؟

قسم ابن ماجه كتابه إلى سبعة وثلاثين كتاباً ، وبلغ عدد أبواب كتابه ألف وخمسمائة وخمسة عشر فصلاً ، وبلغ عدد الأحاديث أربعة آلاف وثلاثمائة وأحد وأربعين.

  • ترتيب فصول كتابه: بدأ ابن ماجه كتابه في أحاديث أصول الدين ، ثم سار بها وفق الترتيب الفقهي المعروف. بما أن معظم الأحاديث التي ذكرها كانت تتعلق بالقرارات.
  • ترتيب أحاديثه في الباب: لم يتبن ابن ماجه ترتيبًا معينًا للأحاديث ، بل نوَّع ترتيب سورة واحدة.

وعليه فقد تم التوصل إلى خاتمة هذا المقال الذي يكون عنوانه أقل من بقية السنن وهو ضعيف إلى حد كبير ، وقد ورد فيه اسم هذا الكتاب مع وصفه المختصر ، كما كان بيانه: اسم مؤلف الكتاب مع ملخصه القصير ، ثم خصصت فقرة كاملة لشرح نهج ابن ماجة في كتابه ، وفي ختام هذا المقال شرح ترتيب ابن ماجه لأحاديثه.

وأخيراّ نتمنى أن نكون قد أوفينا موضوع “هو اقل مرتبة من باقي السنن وغالب ما ينفرد به يكون ضعيفا” حقه كاملاّ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى