مشاريع الشباب بين الإبتكار والتكرار …..بقلم / أسماء سعد

  • 1/2

  • 2/2

وبقدر إعجابنا بالنمو الكبير والمطرد في عجلة المشاريع الصغيرة ، وخاصة من جيل الشباب الواعد الذي أصبح يعمل لحسابه الخاص بعد اقتناعه بأهمية هذا المجال وفاعليته في ترسانة الاقتصاد المحلي. مدى عائداتها الجيدة على المستثمر ، لكن العديد من هذه المشاريع لم تخرج بعد من عباءة التقاليد الشائعة أو التكرار في المشاريع المقترحة التي غالبًا ما تقتصر على أنشطة محددة ، ومن الغريب أن العديد من هذه المشاريع لديها. إن جعلها في مواقع ومواقع مليئة بالأنشطة في نفس المنطقة يسرع من فشل المشروع وخروجه من السوق ، وهذا الأخير يتواجد بشكل كبير في الشوارع وحتى في الممرات والممرات حيث أنه من الممرات المربحة. قد يزداد الطلب عليه كمشاريع تواكب العصر الجديد وكفاءة المكان والخدمات التي يقدمها. مع خلق ونمو مناخ مشجع لجذب العملاء من جميع الأعمار ، وانتشار هذه الثقافة والمجتمع حتى ان فكرة اركان للقهوة قد تغلغلت في بعض البيوت لذا اكثرها نجد بعض من أشهرها. لديه ركن قهوة في منزله يتأثر بالجو المحيط به بآلات مختلفة وأحدث الموديلات ، وأنا أشجع وأقدر بشدة دخول الشباب إلى مجال العمل الحر ونشر هذه الثقافة بين المستثمرين الشباب. لكن السؤال هو: هل تقتصر معظم المشاريع الصغيرة على مشاريع القهوة؟ أو هل هناك مشاريع يمكن للآخرين أن يرى فيها نجاحًا وعائدًا كبيرًا على الاستثمار؟ هل ستستمر كل هذه المقاهي لسنوات عديدة أم سنراهم تغلق ببطء؟ بالطبع هناك العديد من المشاريع الناجحة بأفكار متطورة ومختلفة ومبتكرة تتطلب بعض التفكير غير التقليدي ، لكن يبدو أن هذه المقاهي لن تدوم طويلاً بسبب الأموال الباهظة التي تنفقها. الديكورات والمقاعد ومعدات القهوة وأصناف القهوة التي تتجدد من حين لآخر ، يرغب العديد من رواد وزوار هذه الأماكن في أماكن جديدة بطرق مختلفة وترك المقاهي القديمة مما يتسبب في تعطل المقاهي وإغلاقها. ستكون النهاية المتوقعة لمشروع تجاري بعيد عن روح الابتكار والتطوير ، يقوم على تقليد أفكار الآخرين ، والاستسلام للمشاريع الجاهزة بقوالبها. مشروع القهوة ليس جيداً ، لكني أقول إننا بحاجة إلى العديد من المشاريع الإبداعية التي تساهم في تنشيط دورة الاقتصاد المحلي ، والمساهمة في الحد من البطالة من خلال توفير العديد من الوظائف المناسبة لفئات ومجموعات الشباب المختلفة. نقول أن مشروع المقهى يوفر العديد من الفرص التجارية ، فهناك العديد من المشاريع التي يرغب المستهلك في القيام بها من أجل مساعدته على توفير جميع احتياجاته ومتطلباته بجميع الأشكال والأنواع في مدينته لرفع عجلة الاقتصاد في الدولة وتحقيق هدفنا المنشود في التنوع والتميز.

عرضنا لكم أهم تفاصيل أخبار مشاريع الشباب بين الابتكار والتكرار… .. أسماء سعد علي في هذا المقال نتمنى أن نقدم لكم كل التفاصيل بشكل أوضح وأكثر إقناعاً وشفافية. إذا كنت ترغب في متابعة المزيد من أخبارنا ، يمكنك الاشتراك معنا مجانًا عبر تنبيهاتنا في متصفحك أو من خلال الانضمام إلى القائمة البريدية ونتطلع إلى تقديم جميع الابتكارات لك.

نود أيضًا أن نذكرك بأن هذا المحتوى قد تم نشره مسبقًا على الموقع وربما تم التحقق منه أو تعديله أو اقتباسه أو نقله بالكامل من قبل فريق التحرير ، ويمكنك قراءة ومتابعة التطورات حول هذا الموضوع. أخبار من المصدر الرئيسي.

أنا صحفي بمهنة الصحافة المكتوبة والشفوية وأعمل في جمع ونشر الأخبار بكل التفاصيل وكل ما يتعلق بالفعاليات السياسية والفنية الدولية والمحلية وترجمتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى