أخبار

في لبنان المئات يتظاهرون رفضاً لإساءة فرنسا للإسلام

تظاهر العديد من اللبنانيين عقب مساء أمس الجمعة الموافق 30 أكتوبر، في محيط السفارة الفرنسية بالعاصمة اللبنانية بيروت، و في منطقة المنية شمالي البلاد، و ذلك رفضاً للإساءة إلى الدين الإسلامي، و الرسول محمد عليه أفضل الصلاة و السلام .

حيث خرج مئات اللبنانيون من بعض مساجد في مدينة بيروت، و انضموا إلى مسيرة باتجاه السفارة الفرنسية، و ذلك احتجاجاً على الإساءة للإسلام .

ومن جانبها نشرت فرنسا رسوماً مسيئة لخاتم الأنبياء النبي محمد عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم ، على واجهات بعض المباني، بالتزامن مع تصريحات للرئيس الفرنسي  إيمانويل ماكرون، شدد فيها على عدم تخليه عن ذلك.

و أطلق مئات من المتظاهرون هتافات منددة بدولة فرنسا و رئيسها ماكرون و استعمارها السابق للبنان، و أخرى رافضة للإساءة إلى الرسول محمد- عليه الصلاة والسلام- والمقدسات الإسلامية، حيث أحرقوا العلم الفرنسي في محيط قصر الصنوبر (منزل سفير باريس)، رافعين رايات تحمل شعارات إسلامية، حيث أطلقت قوات مكافحة الشغب قنابل مسيلة للدموع تجاه المتظاهرين، الذي ردوا برشقها بالحجارة.

ومن جانبه قال المتظاهر أبو مصطفى الشمالي و الذي يبلغ من العمر (50 عاماً): “إن فرنسا وغيرها تجرأت على سيد الخلق والمسلمين، عندما سقط كيان الأمة بسقوط الخلافة الإسلامية”.

و تابع حديثه قائلا : “قبل سقوط السلطان عبد الحميد الثاني، رحمة الله عليه، قال للسفير الفرنسي آنذاك، أنا سلطان المسلمين، إذا لم تمنعوا هذه المسرحية، فسوف أدمر فرنسا على رؤوسكم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى