فورتنايت حققت 9 مليارات دولار في أول عامين لها

أظهرت الأموال الجديدة أن Fortnite حققت أكثر من 5 مليارات دولار عبر جميع منصات Epic Games في عامها الأول ، بعد الارتفاع السريع في شعبيتها في 2018 ، حيث أصبح لديها الآن 400 مليون لاعب مسجل.

كشف مستند تم نشره كجزء من معركة التقاضي الخاصة بشركة Epic Games مع Apple بشأن ممارسة متجر التطبيقات أن اللعبة حققت أكثر من 9 مليارات دولار في Epic Games في 2018 و 2019

حققت اللعبة 5.5 مليار دولار في 2018 و 3.7 مليار دولار في 2019 ، في حين حققت Epic Games كشركة إيرادات أكثر من 5.6 مليار دولار في 2018 و 4.2 مليار دولار في 2019.

لا تذكر الوثيقة بالضبط مقدار ما حققته Epic Games من Fortnite ، لكن الشركة أبلغت عن أرباح تجاوزت 5.5 مليار دولار خلال فترة العامين.

تم إرسال المستندات في يناير 2020 قبل أن يكون هناك أي مؤشر على ما قد تحققه Fortnite في عام 2020.

وفقًا للوثيقة ، توقعت الشركة أن تبلغ الإيرادات حوالي 3.6 مليار دولار بحلول عام 2020 بسبب تشبع السوق والابتعاد عن اللاعبين بمرور الوقت ، إلى جانب عدد أقل من اللاعبين الذين يتطلعون إلى شراء أسهم مستحضرات التجميل.

على الرغم من عدم وجود أرقام فعلية ، توقعت شركة Sensor Tower لتحليلات الأجهزة المحمولة أن Fortnite ستحقق إيرادات بقيمة 1.2 مليار دولار عبر نظام iOS وحده قبل إزالتها من متجر التطبيقات.

لا تقدم Epic Games عادةً بيانات مالية عامة ، لكن التقارير التي قدمها الرئيس التنفيذي تيم سويني تشير إلى أن الشركة كسبت أكثر من 5.1 مليار دولار في عام 2020 ، وهي زيادة عن توقعات الشركة المدرجة في الوثيقة المالية ، في المجموع ، عند 3.6 مليار دولار لعام 2020 .

تجاوزت عائدات Fortnite بكثير أي أعمال أخرى كانت Epic Games تعمل في ذلك الوقت ، حيث حققت ألعاب أخرى مثل Rocket League ، التي استحوذت عليها Epic Games في عام 2019 ، عائدات بقيمة 108 ملايين دولار في 2018 و 2019.

حقق محرك Epic Games Engine أكثر من 221 مليون دولار في الفترة نفسها ، بينما حقق متجر Epic Games Store ، الذي تم إطلاقه في أواخر عام 2018 ، ما مجموعه 235 مليون دولار بين عامي 2018 و 2019.

ولكن عند تعديلها حسب التكاليف ، خسرت Epic Games حوالي 181 مليون دولار في المتجر في عام 2019 وحده ومن المتوقع أن تخسر 273 مليون دولار في عام 2020 وتخطط لخسارة 139 مليون دولار في عام 2021.

الموضوعات التي تهم القارئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى