فضيحة مدوية لرئيس نادي ريال مدريد

مجلة El Confidencial الإسبانية،مجددا تسجيل صوتي جديد مسرب لمحادثات رئيس نادي ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، يهين فيه نجوم الفريق السابقين بكرة القدم في عام 2012.

هذه التسجيلات ينتقد فيها بيريز النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، ووكيله، خورخي مينديز، بالإضافة إلى مدرب الفريق وقتها، البرتغالي جوزيه مورينيو.

حيث قال بيريز عن رونالدو في التسريبات الصوتية ووصفه بأنه : “شخص مجنون، أحمق ومريض، يعتقد نفسه طبيعيا، لكنه ليس كذلك، وإلا فلن يفعل كل الأشياء التي يفعلها، ما فعله مؤخرا ورآه العالم كله، لا أفهم سبب قيامه بهذا الأمر على الإطلاق؟”.

و يذكر أنه سبق وأن نشرت نفس المجلة في وقت سابق تسجيل صوتي لبيريز يعود إلى عام 2006 عقب ولايته الأولى كرئيس للنادي الملكي والتي انتهت بالاستقالة في فبراير من ذلك العام، ينتقد فيه بطريقة مهينة أسطورتي النادي الملكي الحارس إيكر كاسياس وراؤول غونزاليس.

وأضاف بيريز: “مينديز (وكيله) لا يأمره بأي شيء، مثلما لا ينصح مورينيو بأي شيء، بدون أي عقلية، لديهما غرور كبير، كلاهما مدلل، المدرب وهو، لا يران الواقع، لأنهما يمكنهما كسب الكثير من المال، هذان أمران غير طبيعيين، لأننا نتحدث عن الكثير من المال في حقوق التسويق، الجميع يكرههما بطريقتهما وهو ما يؤثر على الإعلانات”.

إضافة إلى ذلك قال شخص آخر لا نفع منه داخل ريال مدريد، لا يفعل أي شيء وهو ما يؤثر بالسلب على النادي، ثمل ومورينيو أحمق، ليس الأمر لأنه لا يريد اللعب، أمر غير طبيعي على الإطلاق، يقود السيارة بدون رخصة، يعاني من الضغط والمرض ولكن المدرب لا يأبه، إنه مريض، حقير”.

وفي نهاية التسجيل قال لقد أنفقنا 30 مليون يورو، ولم نستفد منها، لقد قام مورينيو بتلك الصفقة مع مينديز، كذلك في صفقة كارفاليو، لقد حصل خورخي على أموال من مالك تشيلسي (رومان أبراموفيتش) في تلك الصفقة، والأموال تنقل إلى سويسرا، علينا أن نعرف بعض المعلومات عن ذلك الحساب في سويسرا”.

وفي بيان نشره الثلاثاء ريال مدريد في موقعه الرسمي، قال بيريز أن أبيان سجل هذه التصريحات بالسر، معتبرا أن توقيت نشرها في هذه الفترة يعود لدوره في إطلاق دوري السوبر الأوروبي الذي أجهض بعد أقل من 48 ساعة على انطلاقه، لكن أندية ريال وغريمه برشلونة ويوفنتوس الإيطالي ما زالت متمسكة بالمشروع خلافا للأندية المؤسسة التسعة الأخرى التي انسحبت منه.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى