فاران عاد بمستوى سيئ مع كارفخال

غالبية المدريديستا تقترح إراحة الكثير من اللاعبين أمام أوساسونا لمواجهة تشيلسي وهذا كلامٌ منطقي, ولكن في ظل هذه الظروف الصعبة على الصعيد البدني للاعبين أرى من المستحيل أن يتمكن الريال من الصمود محلياً في ظل راحة إشبيلية وأتلتيكو وبرشلونة من الاستحقاقات الأوروبية.
الريال سوف يلعب الأربعاء ليلاً مع تشيلسي ويسافر إلى مدريد ثم يلعب الأحد مع إشبيلية, الريال سوف يستعيد ميندي وفالفيردي ولكن مع تراجعٍ في الأداء البدني لكروس ومودريتش, الريال صلبٌ دفاعياً ولكن عودة فاران أخلت بالمنظومة التي نسينا أنها تستقبل الأهداف من العمق حتى عاد فاران وشاهدنا الهدف بالأمس.
ولكن مهما كانت النتائج في المحصلة سأبقى فخوراً بالفريق متقبلاً لما سيحدث في نهاية الموسم, لأن ما قدمة الريال في المدة الأخيرة وفي ظل الظروف التي يعاني منها, أمرٌ يدعوا للفخر والاعتزاز ورفع الرأس عالياً, وما قدمة زيدان من إيجادٍ للحلول وفعل كل شيء من لا شيء أمر لا يدعٌ مجالاً للشك على أنه المدرب الأجدر والأحق والأولى بأن يبقى في منصبه مع تجديد للعقد ومحاولة تلبيه طلباته إذا كان لديه طلبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى