عمالقة التقنية يتفقون على ميتافيرس

أصبح مصطلح “metaverse” هو المصطلح الأكثر أهمية في التكنولوجيا بعد أن نشأ اهتمام شديد بالتكنولوجيا بين العقول الأكثر نفوذاً في وادي السيليكون.

من ناحية أخرى ، تمثل هذه التكنولوجيا المستقبل الحقيقي للإنترنت. بالإضافة إلى ذلك ، ستأخذ وسائل التواصل الاجتماعي إلى مستوى جديد تمامًا من الواقعية وتفتح الطريق لآلاف المشاريع والتقنيات الجديدة.

بدأ مارك زوكربيرج في التخطيط لتحويل شبكته الاجتماعية إلى Metaverse. مع الكثير من الاهتمام من مؤسس Nvidia والرئيس التنفيذي لشركة Microsoft ، تعد Metaverse فرصة رائعة للمناطق التجارية.

بداية عصر ميتافيرس

يمكن أن تكون جميع مكونات الإنترنت وجميع الابتكارات التقنية جزءًا من metaverse. تعد ألعاب الواقع الافتراضي من أهم المكونات جنبًا إلى جنب مع الأحداث عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت نفسها.

ربما يكون أحد أهم أسباب استخدام هذه التكنولوجيا هو أنها غامضة وجديدة تمامًا. تمت صياغة هذا المصطلح لأول مرة من قبل الكاتب نيل ستيفنسون في روايته السابقة Snow Catastrophe في عام 1992. وصفه بأنه عالم افتراضي ضخم للغاية.

اجتذب مفهوم metaverse أيضًا رجال الأعمال بقيادة رواد التكنولوجيا. مثل مارك زوكربيرج وجيف بيزوس وسيرجي برين وغيرهم. ولعل أهم سبب هو مقدار الربح الذي يمكن تحقيقه في هذا المجال.

يمكن وصف هذه التقنية بأنها عالم افتراضي ضخم للغاية. ومن ثم فإن الربح قابل للتحقيق ، سواء في شكل منتجات يمكن بيعها أو في شكل إعلانات يمكن عرضها في هذا العالم.

يمكن لتقنيات مثل الواقع الافتراضي والواقع المعزز والذكاء الاصطناعي أن تدفع هذا المجال إلى الأمام. بالإضافة إلى ذلك ، فإن الاهتمام المتزايد للطاقم الفني سيلعب دورًا مهمًا في ذلك.

إلا أن مراحل تطور هذا العالم ما زالت في مهدها ، وهذا يتوافق مع الصورة النهائية التي توقعها الرواد في هذا المجال. بالإضافة إلى ذلك ، يجب أن تعتمد هذه الصورة بشكل كبير على تقنيات الواقع المعزز مع الأجهزة والملحقات التي تسمح فعليًا للمستخدم وجسمه بالانتقال إلى العالم الافتراضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى