علماء يؤكدون ارتفاع درجة حرارة المحيطات بشكل قياسي

كشف علماء صينيون وامريكيون عن تغيرات قياسية فى درجة حرارة سطح المحيطات وعواقبها منذ الخمسينات .

وأظهرت القياسات أنه في عام 2021، سجل رقم قياسي جديد في احترار المحيطات.

وتجدر الإشارة إلى أن عام 2021 هو العام الأول من عقد علوم المحيطات الذي أعلنته الأمم المتحدة، والذي يهدف إلى الحفاظ على المجتمع البشري والنظم الإيكولوجية الطبيعية، ومعظمها مرتبط بالمحيطات.

ويقول الباحث كيفن ترينبيرث من المركز الوطني لبحوث الغلاف الجوي في كولورادو إن “احترار المحيطات مستمر في جميع أنحاء العالم، وهو مؤشر رئيسي على تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري. “يتضمن هذا التقرير بيانات منقحة حتى عام 2021 مع مراجعة البيانات السابقة.

ووجد الباحثون أن الطبقة العليا من سطح المحيط، التي يزيد سمكها عن 2000 متر، استوعبت 14 ز.جى أكثر مما كانت عليه في عام 2020، أي أكثر ب 145 مرة من إنتاج الكهرباء العالمي في عام 2020.

وبعد تصحيح مرحلتي الاحترار والتبريد المعروفتين باسم النينو والنينيا، اكتشف العلماء أن درجة حرارة المحيطات آخذة في الارتفاع باطراد منذ الخمسينات من القرن الماضي.

وتبين الدراسات أن الزيادة في درجة حرارة المحيطات هي نتيجة لتغير في تكوين الغلاف الجوي المتصل بالنشاط البشري، وأن عواقبه ستكون ملموسة. ومع ارتفاع درجة حرارة المحيطات، سيزداد حجم المياه، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات المياه ويهيئة ظروفا مواتية للعواصف الشديدة والأعاصير والأمطار الغزيرة، مما قد يزيد من خطر الفيضانات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى