ريال مدريد يفتقر لمجهود البدني لاعبينه

كان من الطبيعي أن يظهر الريال بمثل هذا الأداء في ظل جهدٍ بدني جبار يحسب للمعد البدني الي هُجم كثيراً في الآونة الأخيرة ويحسبُ أيضاً للاعبين ولزيدان الذي أدار المعارك الأخيرة بشكلٍ جيد وترك الفريق منافساً على البطولتين ولكن.
ليس من السهل أطلاقاً خوض مباراةٍ كل 3 أيام وأمام من أمام برشلونة وليفربول وبيتيس وتشيلسي ولا ننسى أيضاً أن دكة النادي الإنجليزي كانت تضاهي اللاعبين الأساسين من حيث ثقل الأسماء والأداء والفاعلية.
زيدان كان يعلم جيداً أن نتيجة التعادل في هكذا ظروف هي نقطةٌ إيجابية أمام فريقٍ لعب بمثل هذا الأداء الذي لو طبقه أمام فريقٍ آخر لربما انتهت النتيجة بكارثة جعلت تشيلسي يضع القدمين في النهائي ولكن الريال أدار اللقاء جيداً رغم هذه الظروف ولا ننسى الكلمة الطولة والعليا لكورتوا.
ميليتاو بمثل هذا الأداء والفاعلية أوصل رسالةً غير مباشرةٍ للنرويجي أوديغارد بأن الذي يريد أن يمثل الريال ويدافع عن القميص والشعار عليه بالصبر والمثابرة والتدرب حتى يحين وقت الفرصة لاستغلالها أحسن استغلال, حتى أن ثنائية البرازيلي مع ناتشو وقبل تخريبها من قبل فاران تلك الثنائية سدت مسد غياب راموس وللأمانة أقولها أننا لم نشعر بغياب القائد على الأقل على صعيد الأداء لا على صعيد شحذ الهمم والدور القيادي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى