رونالدو وصلاح يواجهان خطر الغياب عن دوري الأبطال

يواجه البرتغالي كريستيانو رونالدو، والمصري محمد صلاح، خطر الغياب عن دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بسبب تعثر فريقيهما يوفنتوس، وليفربول في الدوريين الإيطالي والإنجليزي.

وإن كان يوفنتوس قد تعاقد مع رونالدو صيف العام 2018 من أجل قيادته للفوز بدوري أبطال أوروبا الغائب عن خزائنه منذ العام 1996، فقد بات فريق “السيدة العجوز”، الذي هيمن على لقب الدوري الإيطالي في المواسم التسعة الأخيرة، يواجه صعوبات كبيرة في احتلال أحد المراكز الأربعة المؤهلة للمسابقة القارية في الموسم المقبل.

وتراجع يوفنتوس إلى المركز الخامس في الدوري الإيطالي، برصيد 66 نقطة، بعدما ارتقى نابولي إلى المركز الرابع بفضل فوزه 2-0 على مضيفه تورينو أمس الاثنين، في المرحلة الـ33 من “الكالتشيو”، حيث رفع فريق الجنوب الإيطالي رصيده إلى 66 نقطة أيضا لكنه يتفوق على اليوفي بفارق الأهداف بعد تعادلهما في المواجهات المباشرة.

كما أن رصيد ميلان الثالث، استقر أيضا عند 66 نقطة بعد خسارته الفادحة أمس، بثلاثية نظيفة أمام لاتسيو.

وقبل 5 جولات من إسدال الستار على منافسات “الكالتشيو”، يتأخر يوفنتوس بفارق نقطتين عن أتالانتا الثاني، و13 نقطة عن المتصدر إنتر.

والمثير أن لاتسيو السادس، لديه فرصه أيضا للمنافسة على أحد المراكز الأربعة، حيث يملك في رصيده 61 نقطة وله مباراة مؤجلة.

وفي حال فشل يوفنتوس في بلوغ دوري الأبطال، فستكون ضربه موجه له ولنجمه رونالدو، الذي تعتبر هذه المسابقة المفضلة لها، فهو هدافها التاريخي وتوج بلقبها 5 مرات (4 مرات مع ريال مدريد ومرة واحد مع مانشستر يونايتد).

وضع صلاح مع ليفربول أكثر تعقيدا

إن كان مصير يوفنتوس بين يديه، فإن تأهل ليفربول إلى دوري أبطال أوروبا مرهون بالنتائج التي ستحققها الأندية التي تسبقه في ترتيب الدوري الإنجليزي في المراحل المقبلة.

ويحتل رفاق صلاح حاليا، المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، بفارق نقطة واحدة عن وستهام يونايتد الخامس، و4 عن تشيلسي الرابع، وثمان عن ليستر الثالث، و13 نقطة عن مانشستر يونايتد الثاني، و23 عن مانشستر سيتي المتصدر، وذلك قبل 5 جولات فقط من ختام “البريميرليغ.

وما يزيد من صعوبة حجز ليفربول مكان في “التشامبيونز ليغ” الموسم المقبل، هو أنه حتى لو نجح في احتلال المركز الرابع فقد لا يتأهل، في حال تتويج أرسنال بمسابقة الدوري الأوروبي (بلغ الدور نصف النهائي)، وتشيلسي بدوري الأبطال (بلغ الدور نصف النهائي) وعدم احتلالهما معا أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى