دمعة نبيلة …بقلم : فؤاد بن عبدالرحمن الجهني

  • 1/2

  • 2/2

أريد أن أحكي قصة … ملهمة … رصينة … بها براكين شعرية … بها ترانيم … قيلها الناس … لكن للأسف … (قصة)) والقصة .. حزين ….. !!! ….. ؟؟؟ …

…………

ضاع عمر في سراديب الموتى … !!! … بكى لحظة … وأعطى حدًا … وكان عنوانه هناك … بعيدًا … هناك … بين (( انحراف وانحراف)) … !!! … ؟؟؟

…………

وبعدها مشيت لأتكلم … مشيت نحو ذكرى … ماضي … يقول … المستقبل الآن … أنا متعب … يا سواهيبي … !!! .. . ؟؟؟. .. سئمت … القصة …

…………

ممكن نقول الباقي … وماذا ينطق … لا حروف ولا اصوات … لا انوار … !!! لا نار … !!! حتى (((هذه المفضلة))) … كنا كبارًا … كنا صغارًا … لقد مضى … ((دعنا نقول أننا كنا)) … ((… وبعد ذلك … كان لدينا)) !!! … ؟؟؟

…………

وفي نهاية الرحلة تحدث على خده ……… ((أنا)) … للأسف لم تمض بقية رحلتي … رحلتي … بين الشر ولطف الأخيار … والباقي … ماعدا … من فوق … ((دمعة نوبل)) ……… !!! ….. ؟؟؟ …

عرضنا لكم زوارنا الكرام اهم التفاصيل عن خبر دمعة نبيلة … بقلم فؤاد بن عبد الرحمن الجهني علي الشفافية اذا اردت متابعة المزيد من اخبارنا يمكنك الاشتراك معنا مجانا عبر نظام التنبيه الخاص بنا في متصفحك أو من خلال الانضمام إلى القائمة البريدية ، سنقدم لك كل ما هو جديد ونتطلع إلى تقديمه.

نود أيضًا أن نذكرك بأن هذا المحتوى قد تم نشره مسبقًا على الموقع وربما تم التحقق منه أو تعديله أو اقتباسه أو نقله بالكامل من قبل فريق التحرير ، ويمكنك قراءة ومتابعة التطورات حول هذا الموضوع. أخبار من المصدر الرئيسي.

أنا صحفي بمهنة الصحافة المكتوبة والشفوية وأعمل في جمع ونشر الأخبار التي تغطي كافة التفاصيل وكل ما يتعلق بالأحداث السياسية والفنية الدولية والمحلية وترجمتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى