حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب

حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب أهلاّ وسهلاّ بكم بموقع الحياة مكس حيث سنتكلم اليوم عن موضوع مهم وسنحرص على ان يكون هذا المقال شامل وجامع لما تبحث عنه، حقيقة خبر وفاة مجدي يعقوب، وفي هذا اليوم الجمعة الموافق الواحد والثلاثون من شهرِ ديسمبر من العامِ 2021 ضجت كافة مواقع التواصل الاجتماعي في جمهوريةِ مصر العربية بالحديثِ عن خبر وفاة مجدي يعقوب، والذي أحدث الصدى الكبير كونه من أهمِ وأشهرِ الدكاترة الجراحين في الوطنِ العربي بشكل عام.

حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب

أكدت المصادر المقربة من الدكتور مجدي يعقوب جراح القلب العالمي أنه لا زال بصحةِ جيدة جداً وقد أكدت أن كافة تلك الأنباء التي تم تداولها في الساعات القليلة الماضية حول خبر وفاته ما هي إلا مُجرد إشاعات من أجل إثارة الجدل بين روادِ ونشطاءِ مواقع التواصل الاجتماعي، وليس لها أي أساس من الصحة، وهو يتواجد في الجونة ولا يُعاني من أي مرض.

وفاة جراح القلب العالمي مجدي يعقوب

قالت المصادر المقربة منه في تصريحات خاصة لـ”مصراوي”: “هذه الشائعات تخرج في العام مرتين أحدهما تكون في رأس السنة، ولا نعرف مصدرها ولا علاقتها بهذه المناسبة”، مشيرة إلى أن الدكتور يعقوب في أتم صحته ويتمتع بطاقة جيدة ولديه الكثير من الطموحات التي يتمنى تنفيذها خلال الفترة المقبلة.

كم عمر مجدي يعقوب

مجدي حبيب يعقوب هو من مواليدِ تاريخ السادس عشر من شهرِ نوفمبر من العامِ 1935م، ويبلغ من العمر ست وثمانون عاماً، وهو بروفيسور مصري-بريطاني، ويعمل في مهنةِ جراحة القلب، ويُذكر أنه من مواليدِ مدينة بلبيس محافظة الشرقية في جمهوريةِ مصر العربية، وهو ينتسب لعائلة قبطية أرثوذكسية وتنحدر أصولها من المنيا.

معلومات عن مجدي يعقوب ويكيبيديا

درس الدكتور الجراح مجدي يعقوب الطب في جامعة القاهرة، كما وأنه قد تعلم في شيكاغو، وفي العامِ 1962 قرر الانتقال من أجلِ العمل في مُستشفى الصدر المتواجدة في لندن، ومن ثمِ أصبح أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد، وذلك خلال الفترة الواقعة من 1969 إلى 2001، وشغل مناصب هامة خلال مسيرته المهنية، ومنها:

  • مدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم منذ عام 1992.
  • أستاذًا في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986.

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه من حقيقة وفاة الدكتور مجدي يعقوب، حيث نتمنى عزيزي أن نكون قدمنا لك كل ما تبحث عنه.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى