متفرقات

جوجل يحتفي بميلاد هدى شعراوي.. أبرز المعلومات عن حياتها

احتفل محرك البحث الشهير جوجل، اليوم الثلاثاء 23 يونيو ، بالذكرى الـ141 لميلاد هدى شعراوي رائدة الحركة النسائية في مصر، حيث خص الموقع الشهير صورة الواجهة الرئيسية للموقع .

وقد نشر الموقع صورة مرسومة تجمع عددا من النساء ينتمين لبيئات مختلفة، في تعبير عن خوض هدى شعراوي كفاحا مشهودا لتحرير المرأة، ووضع حد لحرمانها من التعليم والرياضة والفنون.

أبرز المعلومات عن حياة هدى شعراوي:

هي نور الهدى محمد سلطان الشعراوي، ولدت في مدينة المنيا بصعيد مصر في 23 يونيو 1879، ووالدها هو محمد سلطان باشا، رئيس المجلس النيابي الأول في مصر في عهد الخديوي توفيق.

توفي والدها وتولى ابن عمها “علي باشا شعراوي” الوصاية عليها ورعايتها، ثم تزوجها رغم عدم قبولها فى البداية، وهو ما كان له أثر كبير فى تكوين شخصيتها وتحول أسلوب تفكيرها وحياتها كذلك سفرها لأوروبا وانبهارها بامتيازات المرأة الأوروبية.

تعتبر هدى شعراوي من الجيل الأول للناشطات النسويات المصريات اللاتي شكلن تاريخ الحركة النسوية في مصر في نهايات القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين،حيث خاضت العديد من المعارك في سبيل تحرير المرأة، وكتبت ودعت مرارا إلى حياة أكثر انفتاحا للمرأة تتجاوز نطاق الأسرة، ودافعت عن حقها في العمل والتعليم، حيث تلقت دروسا في اللغة العربية، والتركية، والفرنسية، والبيانو، وحفظ القرآن في المنزل.

كما كان لنشاط زوجها السياسي أثر كبير على نشاطاتها، فقادت مظاهرات السيدات عام 1919، وأسست “لجنة الوفد المركزية للسيدات كما أسست جمعية لرعاية الأطفال عام1907 ونجحت في إقناع الجامعة المصرية بتخصيص قاعة للمحاضرات النسوية عام 1908.

أسست “الاتحاد النسائي المصري” عام 1923، وشغلت منصب رئاسته حتى عام 1947 كما كانت عضوا مؤسساً في “الاتحاد النسائي العربي” وتولت رئاسته في عام 1935، وأصبحت نائبة رئيسة لجنة اتحاد المرأة العالمي.

من أبرز الأمور التي دعت لها هدى شعراوي هي رفع السن الأدنى لزواج الفتيات ليصبح 16 عاما، وكذلك للذكور ليصبح 18 عاما، ووضع قيود للرجل للحيلولة دون الطلاق من طرف واحد، كما أيدت تعليم المرأة وعملها المهني والسياسي، وعملت ضد ظاهرة تعدد الزوجات، كما دعت إلى خلع غطاء الوجه وقامت هي بخلعه.

هذا وقد نالت هدى شعراوي عدة أوسمة ونياشين من الدولة المصرية في حياتها، وتوفيت هدى شعراوي في 12ديسمبر 1947 ،وقد أطلق اسم هدى شعراوي على العديد من المؤسسات والمدارس والشوارع في مختلف مدن مصر تكريما لها بعد وفاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!