جهود شركات متصفحات الويب في مجال الخصوصية

يعد الحفاظ على خصوصية المستخدم أولوية لجميع شركات متصفح الويب. لكن هذه الشركات لا تهتم حقًا بمحاربة الروبوتات التي تنشئ ملفًا شخصيًا تفصيليًا لكل مستخدم من أجل استهدافهم بإعلانات أكثر دقة وتفاعلية وبالتالي مربحة.

تعمل Google جاهدة لإنشاء إنترنت تفاعلي. لكن في الوقت نفسه ، تتحرك Apple بشكل أبطأ لأن هذه الميزات الجديدة يمكن أن تزعج المستخدمين.

تعمل Mozilla و Microsoft على الترويج للخصوصية كطريقة للتمييز بين المستعرضات الخاصة بهما. ولكن في كل هذه المتصفحات ، يمكنك تحسين خصوصيتك باستخدام.

تشمل الخيارات العامة الأخرى لزيادة خصوصيتك إيقاف تشغيل تتبع الموقع في متصفحك. ميزات الإكمال التلقائي لمحرك البحث وتعطيل كلمات مرور الإكمال التلقائي. واحذف محفوظات البحث بانتظام.

وإذا كنت تريد الارتقاء بمستوى خصوصيتك إلى مستوى أكثر تقدمًا ، فيمكنك استخدام VPN. هذا يعمل مع جميع المتصفحات.

جهود لضمان خصوصية متصفحات الويب

يعد Google Chrome أحد أقل متصفحات الويب سهولة في الاستخدام ، وكمتصفح مفتوح المصدر ، فهو يسمح للمطورين المستقلين بإصدار عدد كبير من المتصفحات التي تركز على الخصوصية.

قدمت Apple متصفح Safari الذي يعلمك بأدوات تتبع الإعلانات التي يتم تشغيلها على موقع الويب. تزودك الشركة بتقرير عن أجهزة التتبع المعروفة المحددة.

كما أنها حسنت دعم الإضافات وجعلت من السهل نقلها من متصفحات الويب الأخرى ، وقدمت مجموعة من الضوابط لتقليل استهلاك بيانات التصفح. بالإضافة إلى المعلومات الأخرى المتاحة للتمديدات.

يتضمن المتصفح العديد من خيارات الخصوصية المبسطة. يؤدي هذا إلى منع أدوات التتبع من المواقع التي لم تقم بزيارتها.

يعد Firefox أحد أفضل المتصفحات لتوفير أقصى درجات الأمان. تمنع إعداداته في الغالب برامج تتبع النوافذ وملفات تعريف الارتباط الخاصة.

كما أنه يحظر بصمات الأصابع وأجهزة التتبع ولديه ميزة تمنع تلقائيًا تحميل البرامج النصية والصور وعناصر الطرف الثالث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى