توخيل أصبح أول مدرب في تاريخ تشيلسي لا يخسر

جميع الفرق تمتلك نقاطَ قوةٍ وضعف من خلال الأفراد بل وحتى عنصر الجمهور داخل الملعب, في هذه الفترة تحديداً تشيلسي استثناء في هذه الحالة, لأن نقطة القوة لدية تمكن في المدرب الجالس على دكة البدلاء, وهو الشخص الذي يحدث الفارق, وإذا تمكن زيدان من التفوق عليه تكتيكاً وإفشال خططه فهذا يعني السيطرة على اللقاء.

لو لعب الريال ضد باريس كنت سأخشى امبابي ونيمار, ولو لعب الريال ضد البايرن كنت سأفكر في ليفاندوفسكي وجوشوا كيميش, ولكن أمام تشيلسي سأفكر وأحسب ألف حسابٍ لتوخيل دون غيره!

توخيل جاء إلى البرميرليج لأول مرة بدون خبرة في الكرة الإنجليزية في نصف الموسم ودون تحضير للموسم ورغم ذلك لم يسلم منه الكبار وأدبهم جميعاً باستثناء سولشاير.

توخيل أصبح أول مدرب في تاريخ تشيلسي لا يخسر في أول 10 مباريات خارج ملعبه بالبريمرليج (فوز 8، تعادل 2) أيضاً ثاني مدرب لا يخسر في أول 10 مباريات خارج أرضه في جميع البطولات مع فريق من الدوري الممتاز، بعد كلاوديو رانييري مع ليستر في 2015 (11), ومعه حقق تشيلسي بـ 29 “كلين شيت” هو أكثر فريق في الدوريات الخمس الكبرى خروجاً بـشباك نظيفة في جميع البطولات هذا الموسم.

وطور تيمو فيرنر الي ساهم ربـ 20 هدف هذا الموسم (سجل 11 وصنع 9)، أكثر من أي لاعب مع البلوز في جميع البطولات خصوصاً أنو فيرنر مع لامبارد لم يكن بهذه الفاعلية التي هو عليها الآن, توخيل ليس بالمدرب السهل!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى