تعريف الربوبية والألوهية

تعريف الربوبية والألوهية أهلاّ بكم سنتكلم اليوم عن موضوع مهم وسنحرص على ان يكون هذا المقال شامل وجامع لما تبحث عنه .

تعريف التقوى والألوهية هو عنوان هذا المقال ، وهناك سنتحدث عن هذين النوعين من التوحيد ، حيث يتم شرح تعريفهما والأدلة الشرعية ، وبيان ثمار الألوهية الموحدة ، وإلى في نهاية هذا المقال سيتم توضيح إجابة السؤال: هل تعرفت قريش على توحيد الربوبية أو الإله.

عرّف الألوهية والألوهية

ومعلوم أن جميع الرسل أتوا بنفس الرسالة وهي وحدانية الله تعالى وأن التوحيد ينقسم إلى عدة أقسام منها توحيد التقوى وتوحيد الألوهية.

تعريف الربوبية

وتوحيد التقوى يتمثل في توحيد جوهر الله عز وجل ومعلوم أن الله القدير هو رب الجميع ، وهو الخالق القدير ، والراعي والمراقب ، وهو السيد المتحكم. هذا الكون ، ولا يشارك في عمله لا بشر ولا غير بشر .. جزء من انقسامات الإيمان العملي بالتوحيد.

تعريف اللاهوت

يُعرَّف توحيد اللاهوت بأنه حقيقة عزل الله – القدير والسامي – في جميع أنواع العبادة ، دون الارتباط به. حقا بحبه وتمجيده.

إثبات التوحيد

وهناك عدد من البراهين التي تثبت وجود الله تعالى – عز وجل – ونذكر منها ما يلي:

  • معنى الخلق: يلخص هذا الدليل قول العلي: {أَو خُلِقُوا مِنَ العدمِ ، أَو خَلَقُوا أَو خَلَقُوا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ؟}
  • دلالة مقياس الكون: وخلاصة هذا الدليل أن هذا الكون الذي يعمل بكل هذا الترتيب وهذا الإبداع لا يمكن أن يكون بدون رب متحكم ، وقد قال تعالى في كتابه المجيد: {في خلق السماوات. والارض والفرق بين الليل والنهار. وما أنزله الله من السماء من ماء الحياة إلى الأرض بعد موته ونشرها عن كل حيوان ، وتصريف الريح والسحب المقهورة بين السماء والأرض علامات للناس الفهم}.
  • دلالة الغريزة: سبحان الله عنده فطر وعباده تعالى على وجود الخالق منهم ، ويفطرهم يلجأ إليهم عند الحاجة ، ويقول: رغم أنك كنت في علم الفلك وخضرت ريحهم الطيبة ، وفرحها جيثها عاصف. جاءتهم الرياح والأمواج من كل مكان ، وظنوا أنهم محاطون بهم ، فطلبوا من الله الصدق تجاهه في الدين. إذا أنقذتنا من هذا ، سنكون من بين الامتنان.}

إثبات وحدة الألوهية

وقد تم عرض عدد من الأدلة الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية على التوحيد بالرب ، ونذكر في هذه الفقرة من هذا المقال ، وذلك على النحو التالي:

  • قال تعالى: {أيها الناس اعبدوا ربك الذي خلقكم ومن قبلكم فتصبحوا صالحين}.
  • قال تعالى: {اِعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تَشْبِهُوا بِهِ شَيْئًا.}
  • قال تعالى: {وخلقت الجن والرجال إلا ليعبدوني}.
  • فما روى في عهد معاذ بن جبل – رضي الله عنه – حيث قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: عباد هم؟ قال: الله ورسوله أعلم. هل تعلم ما هو حقهم عليه ، قال: الله ورسوله أعلم ، قال: لا يعذبهم.

ثمار التوحيد

ومن ثمار التوحيد في اللاهوت تمييز الله تعالى بالعبادة ، فمن يطبق هذا النوع من التوحيد لا يقرن شيئًا بالله ، ولذلك فهو لا يضحّي لغيره. من الله ، ولا يستعين بغير الله ، ولا يقسم بغير الله ، ولا يأمل بغير الله ، ولا يريد أن يطعم نفسه غير الله ، ولا يصلي لأحد. غير الله ، بل يكرس كل عبادته لله -تعالى- وحده بلا شريك.

هل اعترفت قريش بالربوبية أو الألوهية؟

هرب مشركو قريش بتوحيد السيادة بدلاً من الإله. لأن الربوبية هي ماركوز في زحف العبد ، لا تتطلب الموافقة ، يدرك العرب أن الله سبحانه وتعالى هو الخالق والرازق والعقل ، والدليل الذي يقول: {بينما طلبت منهم من خلق السماوات والأرض والشمس والقمر أقرب إلى الله} ، يجب التحذير من أن هذا التوحيد لا يكفي للحكم على الإنسان بالإسلام ، بل يجب عليه أيضًا التعرف على الألوهية.

وبذلك تم التوصل إلى خاتمة هذه المقالة بعنوان تعريف التقوى والربوبية ، حيث تم تعريف كل نوع من أنواع التوحيد على حدة ، وتم توضيح الدليل على هذين النوعين من التوحيد. .

وأخيراّ نتمنى أن نكون قد أوفينا موضوع “تعريف الربوبية والألوهية” حقه كاملاّ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى