امريكا تفرض عقوبات على 34 شركة بدعوى ارتباطها بالجيش الصيني

فرضت الولايات المتحدة، اليوم، الجمعة، عقوبات على 34 شركة وكيانا، بزعم ارتباطها بالجيش الصيني وسياسات الصين تجاه أقلية الأويغور المسلمة، ولتسهيلها تصدير مواد إلى روسيا وإيران.

وفرضت العقوبات على تلك الشركات والكيانات “لضلوعها، أو لخطر ضلوعها في أنشطة تتعارض مع السياسة الخارجية ومصالح الأمن القومي للولايات المتحدة”، وفق بيان لوزارة التجارة.

و14 من تلك الشركات مقارها في الصين ومنخرطة في سياساتها تجاه الأويغور وأقليات إثنية أخرى في منطقة شينغيانغ بشمال غربيّ الصين. وأكّد البيان أن بكين “تواصل ارتكاب مجازر وجرائم ضد الإنسانية”.

وخمس شركات أخرى ضالعة في مساعدة الجيش الصيني على حيازة تكنولوجيا من بينها الليزر، لتحديث قواته.

وفرضت عقوبات على ثمانية كيانات لتصديرها تكنولوجيا إلى إيران، بحسب وزارة التجارة، وعلى سبعة كيانات أخرى لعلاقتها بالجيش الروسي.

وقالت وزيرة التجارة الأميركية، جينا ريموندو، “سنواصل استخدام ضوابطنا الخاصة بالتصدير بقوة لمحاسبة حكومات وشركات وأفراد ممن يحاولون الوصول إلى مواد ذات منشأ أميركي، من أجل أنشطة تخريبية في دول مثل الصين وإيران وروسيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى