المجتمع المعرفي يتحول تدريجياً إلى عالم

المجتمع المعرفي يتحول تدريجياً إلى عالم أهلاّ وسهلاّ بكم بموقع الحياة مكس حيث سنتكلم اليوم عن موضوع مهم وسنحرص على ان يكون هذا المقال شامل وجامع لما تبحث عنه، حيث هناك اختلاف بين المجتمعات الحالية  بشكل كبير عن المجتمعات القديمة في الكثير من الخصائص، كما يوجد فرق كبير في العادات والتقاليد والثقافات بين المجتمعات القديمة والمجتمعات الحالية.

المجتمع المعرفي يتحول تدريجياً إلى عالم

يتحول المجتمع المعرفي إلى عالم ذكي يقوم على استخدام المنتجات الذكية وليس إنتاجها، ليست صحيحه هذه العبارة ،حيث يوجد ازدياد كبير ومرتفع فى تضخم النوع والكم نتيجة التطور التكنولوجي الهائل، والذي حصل في السنوات القليلة الماضية ونتج عنه الكثير من التغيرات. والجدير بالذكر أن أهم ما يميز دولة عن أخرى هو القدرة الإنتاجية سواء في الجانب التجاري أو الصناعي.

أهداف المجتمع المعرفي

  • تبادل المعلومات بطرق سهلة بحيث تكون متاحة للجميع.
  • مشاركة الجمهور من الأفراد القادرين على إنتاج المعرفة، كالعلماء والباحثين والمبدعين.
  • التركيز على العمل العقلي والذهني لحل المشاكل، والعمل على توفير الفرص لجميع الأفراد.
  • الاهتمام بثقافة التعليم الذاتي مع استمرار التعليم مدى الحياة دون توقف.
  • العمل على تطوير الفرد ليكون قادرًا على اتخاذ القرارات الفعالة.
  • العمل على زيادة أعداد الموارد البشرية الحاصلة على التدريب.
  • الابتعاد عن الطرق النمطية والمتكررة واعتماد الطرق غير النمطية.
  • العمل على بناء بنى تحتية جيدة مبنية عن طريق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
  • التركيز على استثمار العقل للمساعدة في توليد وإنتاج المعارف، والقدرة العالية على الابتكار.
  • العمل على تجديد المعلومات بشكل مستمر ودون أي توقف.

أبعاد المجتمع المعرفي

مجتمعات المعرفة لها أبعاد عديدة يمكن تلخيصها في الآتي:

  • البعد السياسي.
  • البعد الاجتماعي.
  • البعد الاقتصادي.
  • البعد التكنولوجي.
  • البعد الثقافي.

إلى هنا عزيزي القارئ نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه المجتمع المعرفي يتحول تدريجياً إلى عالم، حيث نتمنى عزيزي أن نكون قدمنا لك كل ما تبحث عنه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى