الاعلام العبري : الرد العسكري الايراني على تفجيرات محطة “نطنز” النووية قادم

أعرب عاموس يادلين ، المدير السابق للاستخبارات العسكرية للجيش الإسرائيلي ، عن قلقه بشأن البرنامج النووي الإيراني ، بعد انقطاع كبير في التيار الكهربائي أدى إلى تعليق تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز النووية الإيرانية.

وقال يادلين في تصريحات نقلتها الإذاعة العبرية الرسمية “انقطاع التيار الكهربائي سببه هجوم إلكتروني ، لكنه لن يكون مشكلة كبيرة إذا كان لدى إيران أنظمة احتياطية مثل مولدات الطاقة ، وسيكون ذلك مجرد رسالة لطهران”. .

وقال إنه إذا أصاب الهجوم المزعوم أنظمة الطاقة الاحتياطية في المنشأة ، “فسيكون ذلك أكثر خطورة” وإنه من المحتمل أن تستغرق إيران عدة أشهر للتعافي.

وقال يادلين ، الذي يرأس معهد دراسات الأمن القومي: “لكن إذا تعرضت جميع أجهزة الطرد المركزي البالغ عددها 6000 ، القديمة والجديدة ، للضرب ، فهذا إنجاز غير عادي”.

وقال يادلين إن المزيد من التسريبات في الأيام المقبلة ستكشف عن معلومات إضافية حول الأضرار التي لحقت بالمنشأة ، مضيفًا أن إيران لديها المعرفة اللازمة لمواصلة برنامجها النووي بغض النظر عن الضرر.

وقال إن حملة “الضغط الأقصى” التي أطلقها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب لم توقف جهود إيران النووية ، بل دفعتها إلى الأمام ، وأن إيران تضع الشروط في محادثات فيينا مع مطلبها المتشدد بالتخفيف التام للعقوبات. وأن “حملة الضغط الأقصى لم توقفهم بل بالعكس”.

وقال يادلين إن المخابرات والجيش الإسرائيلي يراقبان التطورات ، لكن الجهود الدبلوماسية للبلاد كانت ضعيفة ، حيث ركز نتنياهو على السياسة وحكمه بينما كانت الحكومة لا تزال غارقة في الجمود السياسي بعد انتخابات الشهر الماضي.

قال المحلل العسكري العبري في القناة 13 ألون بن دافيد إن الضرر الذي لحق ببنتانز قد يقوض النفوذ الإيراني في المحادثات مع الولايات المتحدة.

وقال: “في القنوات الأمنية والاستخباراتية ، أعرب مسؤولون أميركيون عن رضاهم عن الأضرار التي لحقت بالمنشأة”.

وقال المحلل العسكري في القناة 12 ، إيهود يعاري ، إنه مع تسريبات الموساد المزعومة لوسائل إعلام عبرية تعلن مسؤوليتها عن حادث نطنز ، “نقترب من اللحظة” حيث لن يكون أمام طهران خيار سوى الرد بهجوم عسكري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى