الأسلوب والكلام الطيب …..بقلم : أحمد عبد الوهاب قرملي

  • 1/2

  • 2/2

تحفيز وإقناع كلامنا ، وتربيتنا ، وإرشادنا ، وتوجيهنا ، وتعليمنا ، وتثقيفنا ، وتجنب أسلوب السخرية والإذلال والتخويف والعنف ، من الأمور المهمة للغاية ، ويتقبل الناس ويسمعون صاحب الأسلوب الإيجابي. وليس من صاحب الاسلوب السلبي .. منذ الصغر يحتاج الى كلمات اللطف والرحمة فلنسكت اولادنا بالكلام الطيب لا القسوة والعنف.

صدقة على عقول وقلوب الآخرين والتحدث معهم بالكلام الطيب.

قال الله تعالى: () رحمة الله العظمى ، إذا كنت وقحًا واهتز قلبك فاغفر لهم واستغفر لهم وامضِ بعزم ، ثم توكل على الله ، فالله يحب من يتوكل عليهم (). [آل عمران: 159]

وفقنا الله لنعطف مع الآخرين ، لأنه لا شيء خير ولا شيء عنف حتى نزينه ، لكنه عار عليه.

  • مدرب معتمد ومهندس استشاري

قدمنا ​​أهم تفاصيل الأخبار الأسلوبية والكلمات الجميلة لزوارنا الكرام ….. بقلم أحمد عبد الوهاب قرملي علي بمزيد من الموثوقية والشفافية إذا كنت ترغب في متابعة المزيد من أخبارنا يمكنك تنزيلها مجانًا عبر النظام من خلال النقر على تنبيهاتنا في متصفحك أو من خلال الانضمام إلى قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بنا ، يمكنك الاشتراك معنا ونتطلع إلى تقديم كل ما هو جديد لك.

نود أيضًا أن نذكرك بأن هذا المحتوى قد تم نشره مسبقًا على الموقع وربما تم التحقق منه أو تعديله أو اقتباسه أو نقله بالكامل من قبل فريق التحرير ، ويمكنك قراءة ومتابعة التطورات حول هذا الموضوع. أخبار من المصدر الرئيسي.

أنا صحفي بمهنة الصحافة المكتوبة والشفوية وأعمل في جمع ونشر الأخبار بكل التفاصيل وكل ما يتعلق بالفعاليات السياسية والفنية الدولية والمحلية وترجمتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى