احذروا شراء الأدوية من هذه الأماكن.. شعبة الصيادلة تحذر

حذر أصحاب الصيدليات في محافظات مصر المرضى من شراء الأدوية عبر المواقع الإلكترونية ومتابعة الإعلانات المضللة على القنوات الفضائية ، مطالبين بضرورة عدم الشراء بدون وصفة طبية واستشارة طبيب مختص ، مشيرين إلى أن الشراء من خلال هذه المواقع يمكن أن يؤدي إلى أضرار. مما يؤدي إلى الموت.

قال محمد كمال رئيس شعبة بغرفة كفر الشيخ ، إن أصحاب الصيدليات بالغرف التجارية سيعقدون اجتماعا طارئا الثلاثاء المقبل لمواجهة وتجريم بيع الأدوية عبر الإنترنت والقنوات الفضائية. .

وأشار إلى أن العديد من هذه المواقع تقوم بحملات ترويجية بهدف الربح على حساب حياة المرضى ، فضلاً عن أخذ بيانات المرضى غير المفصح عنها.

وأشار إلى أن هذه الأدوية يمكن أن تكون مغشوشة ومضرة بمنتجات صحية مجهولة المنشأ ، واستخدام مواد رخيصة وسيئة لتحقيق أكبر فائدة ، والضحية هو المريض.

وشدد على أن هذه المواقع غير خاضعة للرقابة وتعتبر مخالفة للقانون ، حيث توجد بعض الأدوية المحظورة قانونا في الدولة ، وإحضارها بدون وصفة طبية يمكن أن يعرض الطالب للمسؤولية القانونية.

الأسباب الحقيقية وراء انتشار هذه العقاقير

وفي سياق آخر ، أرجع انتشار هذه الظاهرة إلى ارتفاع الأسعار في الصيدليات ، الأمر الذي دفع المستهلك إلى الحصول على طرق بديلة ، وبأسعار مناسبة ، وأشار إلى أن شراء الأدوية عبر الإنترنت ، خاصة في المواقع غير المعتمدة أو المجهولة ، لا يتحمل البائع أي مسؤولية قانونية أو أخلاقية.

ودعا إلى تجريم البيع عبر الإنترنت والتدخل السريع للجهات المختصة وإنشاء لجان متخصصة لإعداد قوائم وإجراءات لمواقع التجارة الإلكترونية للأدوية الطبية.

تحتوي التطبيقات الصيدلانية على عمليات احتيال واحتيال وتقليد.

من جهته قال الدكتور عادل عبدالمقصود رئيس الشعبة العامة للغرف التجارية في تصريحات خاصة لـ “الوطن” إن تطبيقات المخدرات على مواقع التواصل الاجتماعي تحتوي على احتيال وتزوير وتقليد ، وكلها مخاطر محيطة. الصحة والمريض.

لا تشتري بدون استشارة الطبيب

وأشار إلى أنه يجب الحرص على عدم شراء الأدوية دون استشارة الطبيب ، خاصة وأن ذلك لا يضر بصحة الإنسان.

وتابع: هذه الصفحات خطرة وصفحاتها ممولة من مصادر مجهولة وتفتقد للمصداقية وهذه الأدوية يمكن أن تؤدي إلى الوفاة ، داعيا إلى عدم شراء الأدوية غير الموصوفة واستشارة طبيب متخصص ومعالج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى