اتصل بالبنك فورا.. ماذا تفعل إذا تعرض حسابك البنكي للسرقة؟

عدة تحذيرات من المصريين العاملين في القطاع المصرفي لعملائهم خلال الساعات الماضية حول مكالمات هاتفية أو رسائل نصية تهدف إلى اختراق الحسابات المصرفية والاحتيال على المعاملات المصرفية ، مما تسبب في ذعر العديد من عملاء البنوك ، بحثًا عن وسيلة لحماية الحسابات المصرفية. والإجراءات الواجب اتباعها في حالة اختراق الحساب المصرفي.

وفي هذا الصدد ، تستعرض الوطن الخطوات التي يجب عليك اتخاذها في حالة السرقة أو القرصنة ، وكيفية حماية حساباتك المصرفية ، وفقًا لبوابة الأخبار الفنية العربية ، أيت نيوز ، على النحو التالي:

كيف تحمي حسابك المصرفي من السرقة؟

ويطلب من جميع البنوك عدم الكشف عن أي معلومات من خلال المكالمات أو رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية التي قد تتلقاها من أشخاص أو كيانات غير معروفة لمطالبتهم بتزويدهم بمعلوماتك الشخصية أو المصرفية.

الإجراءات التي يجب اتباعها في حالة شعورك بالاختراق أو الاحتيال في حسابك المصرفي:

1. اتصل بالبنك على الفور لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على رصيدك أو إعادة الأموال المسحوبة ، سواء كنت في مصر أو خارجها ، لذلك من الضروري أن تكون على دراية بأرقام الاتصال والخط المباشر من البنك الذي تتعامل معه.

2. تقديم طلب لتجميد حسابك أو تعليقه أو تعليق بطاقتك الائتمانية في أقرب وقت ممكن من خلال إحدى القنوات المتاحة ، مثل خدمة الهاتف الخاصة بالبنك ، أو تطبيق البنك على هاتفك المحمول ، أو زيارة سريعة لمكتب الفرع .

3. قم بتغيير كلمات المرور والرموز السرية الخاصة بك على الفور ، واختر كلمات مرور قوية ومعقدة لأول مرة تستخدمها ، ويفضل أيضًا أن تقوم بتغيير كلمات المرور الخاصة بأي حساب إلكتروني آخر.

دلائل على أن حسابك المصرفي قد تعرض للاختراق

يمكنك كشف المعاملات الاحتيالية في حسابك المصرفي من خلال ما يلي:

– في حالة ظهور أي مشتريات لم تقم بها في كشف حسابك الشهري ، يمكن معرفة ذلك من خلال تتبع ومراجعة المعاملات الدورية لكشف الحساب المصرفي.

– إذا تلقى العميل رسالة تفيد بأنه تم حظر الخدمات المصرفية الإلكترونية نتيجة عدة محاولات غير صحيحة لإدخال كلمة المرور أو اسم الحساب.

– في حالة رفض المعاملات المصرفية بالبطاقة بسبب تعليق البطاقات الصادرة عن البنك بعد تعرضها لعملية استهداف منظمة من قبل شبكات المتسللين ، يجوز للبنك إيقاف البطاقات كإجراء احترازي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى