أنسيلمو يعتبر محور هداف هبط مع 4 أندية إلى الدرجة الأدنى

صارع أنسيلمو الكثير من الصعاب في تجربته الرياضية التي شهدت أوقاتا عصيبة، لكنه تمسك بحلمه كغيره من اللاعبين البرازيليين، سعيا لتحقيق طموحاته باللعب في أوروبا، وهو ما تمكن من الوصول إليه، بعد فترة من الاختبارات والتواجد في الدكة واللعب في الدرجة الثانية، قبل أن ينصدم بواقع جديد وصعب في القارة التي طالما حلم بالسفر إليها، رغم أن سوء الحظ لازمه في مسيرته إذ هبط مع 4 أندية إلى الدرجة الأدنى في 3 قارات مختلفة.

وأعلن النصر يوم الثلاثاء استعارة أنسيلمو لاعب الوحدة حتى نهاية الموسم الجاري في آخر أيام سوق الانتقالات الصيفية، التي تنتهي منتصف ليل الأربعاء، الأول من سبتمبر.

وولد الوافد الجديد إلى نادي النصر السعودي، في 20 فبراير 1989، في مدينة ساو باولو، أكبر مدينة تتحدث اللغة البرتغالية في العالم، وأغنى مدن البرازيل، في منطقة صغيرة مكتظة بالسكان.

وبما أن المدينة البرازيلية معروفة بلعب كرة القدم على مدار الساعة، إذ أبصر الأسطورة بيليه النور فيها، وتبعه كافو قائد المنتخب البرازيلي وأخيراً نيمار أغلى لاعبي العالم، كان من الطبيعي أن يعشق أنسيلمو اللعبة الشعبية الأولى وأن يبني طموحاته حولها، لكنه ركز على إكمال مراحله التعليمية أولا، وبدأ في ذات الوقت بتعلم اللعبة في مدارس الكرة، والانطلاقة كانت عبر بوابة أكاديمية بالميراس، التي ذهب إليها للاختبار وتمكن من فرض نفسه في نهاية 2007، وتكون في الأكاديمية حتى 2009، قبل أن يصعد إلى الفريق الأول ولعب مباراتين فقط انتهت الأولى بالخسارة والثانية بالتعادل.

وبعد ذلك، تمت إعارة إلى فريق باروري، وقال اللاعب عن تلك التجربة في تصريحات إعلامية عن تلك التجربة: بدأ اسمي يظهر في عالم كرة القدم، لعبت مباريات جيدة في دوري الدرجة الثانية وكانت تجربة جيدة بالنسبة لي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى